وزير شؤون اللاجئين عدوان يدعو أوروبا إلى فتح قنوات إتصال مباشرة مع الحكومة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 02/06/2006 ( آخر تحديث: 02/06/2006 الساعة: 19:04 )
غزة- معا- دعا الدكتور عاطف عدوان وزير شؤون اللاجئين الدول الأوروبية إلى فتح قنوات إتصال مباشرة مع الحكومة الفلسطينية المنتخبة والشرعية على حد قوله.

وطالب الوزير عدوان خلال إستقباله جونس يالا القنصل النرويجي لدى السلطة الوطنية في مقر الوزارة بمدينة غزة، ،الإتحاد الأوروبي إلى مراجعة قراره قطع الإتصالات مع الحكومة الفلسطينية ووقف المساعدات ، معرباً عن إستغرابه لعدم إحترام أوروبا للخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني، لا سيما وأنها تقول بأنها من أكثر دول العالم دفعاً عن الديمقراطية والإنتخابات .

ودعا عدوان الحكومة النرويجية إلى التحرك لإقناع الإتحاد الأوروبي بمراجعة قراره بتعليق المساعدات مطالباً المجتمع الدولي والعالم أجمع إلى إحترام خيار الشعب الفلسطيني في الإنتخابات الأخيرة والتعاطي بشكل إيجابي مع الحكومة المنتخبة، وتحويل الضغوط الممارسة على الحكومة إلى الإحتلال الإسرائيلي ليوقف عدوانه اليومي ضد الفلسطينيين.

وأشاد عدوان بدعم النرويج حكومة وشعباً لقضايا الشعب الفلسطيني وتوفير الدعم له، مبيناً أن زيارة القنصل النرويجي للوزارة تأتي متابعة للزيارة التى قام بها للنرويج مؤخراً.

وجدد القنصل النرويجي دعم حكومته الكامل للشعب الفلسطيني وسعيه لنيل حقوقه المشروعة، موضحاً أنه رسول يمثل الحكومة النرويجية التي تتعاطف بشكل كبير مع الشعب الفلسطيني.

وأكد أن زيارة عدوان تركت آثاراً ايجابية وطيبة على المجتمع النرويجي وساهمت بشكل كبير في كسب مزيد من الدعم والتأييد لصالح القضية الفلسطينية، وفتح افاق للحوار بين فلسطين والنرويج،منوهاً الى أنها كانت فرصة كذلك لإسماع الصوت الفلسطيني للشعب النرويجي .

وطالب الحكومة الفلسطينية بإتخاذ موقف إيجابي من المبادرة العربية للسلام،معرباً عن امله في أن يغير الإتحاد الاوروبي موقفه الحالي من الحكومة وأن يواصل تقديم المساعدات والمعونات الأساسية للشعب الفلسطيني .

وسأل يالا الوزير عدوان عن التطورات السياسية الحاصلة في المجتمع الفلسطيني ووثيقة الأسرى ونتائج الحوار الوطني الفلسطيني ونقاط الإلتقاء والخلاف في هذا الحوار،كما استفسر عن الوضع الامني الداخلي ومستقبل القوة التنفيذية التى شكلتها وزارة الداخلية .

ورد الوزير عدوان على هذه الإستفسارات قائلاً أن وثيقة الأسرى تمثل قاعدة مقبولة للحوار الفلسطيني ولكن هناك نقاط بحاجة لمزيد من الحوار،وبخصوص القوة التنفيذية أوضح أنها ما كانت لتخرج لو تعاونت الأجهزة الامنية الفلسطينية مع وزارة الداخلية، مؤكداً أنها استطاعت تحقيق نتائج طيبة لمسها كل أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وحول المبادرة العربية قال عدوان أن فيها الكثير من النقاط الإيجابية ولكن على حكومة عدد من التحفظات عليها، متمنياً أن يحقق الحوار الوطني نتائجه المرجوة.