النائب بركة يؤكد ان ضابط احتلال أمر جنوده بتكسير العظام في بلعين

نشر بتاريخ: 02/06/2006 ( آخر تحديث: 02/06/2006 الساعة: 20:11 )
القدس- معا- أعلن عضو الكنيست النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، ان أحد ضباط الاحتلال في بلعين، أمر جنوده بتكسير عظام المتظاهرين ضد جدار الفصل .

وقال بركة انه سيتوجه بشكوى ضد الضابط، رغم معرفته ان وحدة التحقيق الخاصة مع افراد الشرطة والجنود هي وحدة متواطئة مع الذين تحقق معهم، خاصة إذا كانت اعتداءاتهم موجهة ضد العرب اينما كانوا على حد قوله.

وكان النائب بركة قد شارك اليوم الجمعة في المظاهرة الاسبوعية ضد جدار الفصل في بلعين، وضمت المئات من الفلسطينيين والشخصيات الفلسطينية، ومجموعات من القوى السلامية الاسرائيلية ووفود اجنبية، وما ان اقتربت الى منطقة الجدار والاراضي المصادرة حتى قمع جنود الاحتلال المتظاهرين،واسقر عن اصابة ستة اشخاص، اربعة فلسطينيين واثنين من القوى السلامية الاسرائيلية.

وقال النائب بركة، الذي كان تعرض لاعتداء واصيب في نفس المكان قبل عام،" ان لا حدود لوحشية الاحتلال، وهم عمليا ينفذون اوامر عليا، فنحن امام مشهد نضالي مشرف للقوى الشبابية المشاركة فيه، التي لم تكل على مدى نحو عام ونصف العام، ووحشية الاحتلال ايضا تتصاعد من اسبوع لآخر، حتى اصبحت بلعين رمزا للنضال ضد جدار الفصل العنصري".

واضاف بركة، قائلا، هناك معلومات تؤكد ان قوات الاحتلال اصبحت تعتبر المظاهرات في بلعين "حقل تجارب" لاسلحتها التي تستخدمها لتفريق المظاهرات، فسابقا نشر عن ان الجيش يستخدم انواعا جديدة من الرصاص المطاطي والاسفنجي وغيرها في هذه المظاهرات، وأكثر من ذلك، فقد جند جيش الاحتلال لعدة أشهر فرقة الوحدة الخاصة في سجون الاحتلال لتتدرب على اجساد المتظاهرين في بلعين، تمهيدا لنقل ممارساتهم الوحشية الى سجون الاحتلال.