الإثنين: 25/01/2021

رئيس جامعة القدس المفتوحة يفتتح لقاء تجربة التقويم بمشاركة ادارة وكادر الجامعة

نشر بتاريخ: 03/06/2006 ( آخر تحديث: 03/06/2006 الساعة: 09:08 )
رام الله- معـا- اكد رئيس جامعة القدس المفتوحة د. يونس عمرو على ان الجامعة هي لكل ابناء الشعب الفلسطيني بكافة شرائحه والوانه.

جاء ذلك خلال تنظيم اليوم المفتوح الذي خصص لنقاش ودراسة تقويم الجامعة والذي عقد في فندق روكي برام الله يوم امس، وبحضور نواب الرئيس ومدراء الدوائر والمناطق التعليمية، والمراكز الدراسية، ورؤساء الاقسام، حيث شارك في النقاش كادر الجامعة في قطاع غزة عبر نظام ( الكونفرانس) .

واضاف د. عمرو الذي افتتح اللقاء ان الهدف من انشاء الجامعة جاء نتيجة حاجة وطنية ومجتمعية، وعلمية، كان لابد لها من النماء رغم كل ما اعترض الفكرة من صعوبات ومعيقات احتلالية، ومادية، ولوجستية، وغيرها، مضيفاً ان عوامل التصميم والارادة وحالة النفع والفائدة والاثر الايجابي كان لها الدور المركزي في تعزيز الفكرة ورسوخها وشموخها حتى اضحت جامعة القدس المفتوحة منبراً وصرحاً يضخ للمجتمع نخباً فاعلة ومؤثرة لنرى اليوم خريجي الجامعة وزراء ونواب وقيادات سياسية ومجتمعية وثقافية .

وحول مشروع التقويم قال د. عمرو "ان التقويم يشكل تحدي حقيقي لنا جميعاً ككادر يدير الجامعة وهو ظاهرة صحية ستعود علينا بالفائدة لنرى مواطن القوى ونعززها ونرى مواطن الضعف لنصلحها ونحن لا ندعي الكمال فبعد 13 عاماً من العمل والعطاء لابد من التقويم العلمي والعملي الذي يعود علينا بالفائدة لضمان استمرارية تقديم خدمات تعليمية تليق بأبناء شعبنا وتعمل على نمو المجتمع وتطويره" .

وعرج د. عمرو على حالة الضغط التي شهدتها الايام الماضية حول مرجعية الجامعة وقدم شرحاً حول جذور الجامعة كمؤسسة تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية وبقرار من مجلسها الوطني، وتحدث عن سياق تطورها والمراحل المختلفة التي مرت بها وعلاقتها مع وزارة التعليم العالي في الحكومات المتعاقبة ومع باقي المؤسسات السياسية والعلمية والمجتمعية.

من جهته قدم د. موسى برهوم مدير دائرة العلاقات العامة الذي ادار اللقاء كلمة ترحيبية بالحضور في الضفة وقطاع غزة في حين قدم أ. د. سفيان كمال مداخلة حول اهم وابرز الاسس والمحاور التي يقام عليها التقويم، مثل المنطلقات، والاهداف والآليات، والمراحل، موضحاً جملة من المفاهيم والخطوات المعمول بها في الجامعة والتي تساهم في تعزيز دورها العلمي عبر نظامها الاكاديمي والاداري والمالي .

كما تحدث د. كمال عن الهدف من الدراسة التقييمية المقترحة ومكونات الدراسة .

وقدم د. ابراهيم الشاعر مدير منطقة بيت لحم التعليمية مداخلة تحدث فيها عن تجربته مع طاقم الخبراء الاوروبي القائم على اجراءات التقويم وكيفية تقديم المعلومات بشفافية، وموضوعية، وعلمية، مع ضرورة الالمام بالحقائق والقوانين والارقام التي يحتاجها فريق التقويم .

فيما تحدث د. سمير النجدي نائب الرئيس للشؤون الادارية حول واقع الانظمة والقوانين الادارية المعمول بها، وكيفية تقديمها للجان كما هي عليه لمعرفة جدواها وفعالياتها وملائمتها للواقع الاداري والمهني .

كما تحدث أ. محمد شاهين مدير دائرة شؤون الطلبة عن طبيعة الاسئلة والاجابات وحقيقة الارقام والاحداثيات في الواقع الطلابي، بإعتبار ان الطالب هو المستفيد من الخدمة المقدمة مما يؤهله ليكون النموذج للتغذية الراجعة لملامسة الاثر للخدمة التعليمية المقدمة .

من جانبه قدم د. نادر ابو خلف مدير برنامج التربية مداخلة حول تجربته مع اللجنة التقويمية، ومراحل التشخيص، والاطلاع على البرامج والمناهج .

المهندس عماد الهودلي مساعد الرئيس للتكنولوجيا والانتاج تحدث عن ضرورة التقويم للتكنولوجيا، وكيفية تعاطي دائرته مع مراحل التقويم وتقديم كافة التجارب والنماذج والخطط ومراحل تطورها في الجامعة .

د. عواطف صيام مديرة مركز انتاج الوسائط التعليمية قدمت شرحاً حول العلاقة التكاملية ما بين دائرة انتاج الوسائط وباقي الدوائر لما فيه مصلحة للجامعة .

وقد لاقت كلمة د. عدنان قاسم نائب الرئيس لشؤون قطاع غزة حالة من الترحيب حيث اكد على ريادية الجامعة المفتوحة، واثرها الكبير في الحراك المجتمعي في ظل ظروف قاهرة عاشها ويعيشها الشعب بشكل عام وابناء قطاع غزة بشكل خاص .

وفي نهاية اللقاء تم فتح النقاش للاسئلة والمداخلات والملاحظات قبل ان يتناول الحضور وجبة الغداء .

الجدير ذكره ان هذا اللقاء المفتوح يأتي للتدارس والتشاور حول سبل التقويم والاهداف المرجوة من الجامعة المفتوحة، في سبيل تطوير خدمة التعلم لقطاع واسع من الطلبة الملتحقين بالجامعة، حيث تقوم احدى المؤسسات الاوروبية بعملية تقويم للجامعة التي يشكل طلبتها حوالي 40% من عدد الطلبة الجامعيين في الوطن كما انه عدد الطلبة المسجلين في كافة فروع جامعة القدس المفتوحة يبلغ حوالي 55 الف طالب وطالبة .