مصادر فلسطينية : البنوك الفلسطينية تتراجع عن صرف الرواتب رغم تسلمها للأموال

نشر بتاريخ: 03/06/2006 ( آخر تحديث: 03/06/2006 الساعة: 22:51 )
وكالة معا - أفادت مصادر فلسطينية مقربة من الحكومة الفلسطينية أن البنوك الفلسطينية تراجعت عن موقفها في صرف رواتب الموظفين بسبب الضغوط الأمريكية.

وقالت المصادر ذاتها إن البنوك تسلمت الأموال التي وعد بها رئيس الوزراء إسماعيل هنية لصرف رواتب الموظفين بقيمة 1500 شيكل فأقل وصرف سلف لمن تزيد رواتبهم عن المبلغ المذكور، لكن يبدو أنها تراجعت بسبب الضغوط الأمريكية وأصبح موقفها مترددا، ولم تعط موقفا حاسما لوزارة المالية.

المركز الفلسطيني للاعلام اكد النبأ وقال أن ممثلي البنوك سيعقدون غدا الأحد اجتماعا مصيريا يحددون فيه موقفهم - وتوقع المركز - الاستجابة للضغوط الأمريكية وبالتالي إحراج الحكومة الفلسطينية واستمرار الأزمة أو تحمل مسئولياتهم والقيام بدورهم الوطني وصرف الأموال.
وأشارت المصادر إلى أن الخشية من تصرف الموظفين مع البنوك إذا ما حاولوا صرف شيكاتهم والبنوك رفضت!!.
وقال الناطق باسم الحكومة الدكتور غازي حمد " أنا لست متأكدا من تراجع البنوك عن موقفها، والمعلومات التي لدي أن الأمور على ما هي عليه بقيام البنوك بصرف الرواتب يوم الاثنين القادم .

يشار الى ان فئة الموظفين التي لم تتلق راتبا منذ 3 اشهر تعوّل كثيرا على امر السلفة ومن الان وحتى يوم الاثنين ستبقى الاعضاب مشدودة ، وان الاثنين لناظره بعيد هذه المرة .