اكبر نقابة عمال في كندا تقرر مقاطعة اسرائيل ما لم تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني وتطبق قرارات الشرعية الدولية

نشر بتاريخ: 03/06/2006 ( آخر تحديث: 03/06/2006 الساعة: 23:32 )
معا - قررت اكبر نقابة في كندا والتي تضم في عضويتها 450 ألف عامل كندي ، فرض المقاطعة والعقوبات على الاحتلال، مطالبة بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة بما فيها حق العودة (القرار 194) .

وقررت النقابة المهنية الكبرى في أونتاريو بكندا مقاطعة الاحتلال طالما لا يعترف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وطالما لا ينفذ قرارات الأمم المتحدة.

وكان القرار قد اتخذ بالإجماع يوم الثلاثاء الماضي في أونتاريو من قبل نقابة العمال العامة في كندا (CUPE)، وهي النقابة الأكبر في كندا وتمثل ما يقارب 450 ألف عامل.

وجاء في قرار النقابة أنها تنضم إلى المعركة الدولية لمقاطعة اسرائيل وفرض عقوبات عليها حتى تقوم بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة، وبضمنها القرار 194 والذي ينص على حق العودة للاجئين الفلسطينيين منذ العام 1948.

كما تنوي النقابة تقديم الدعم والمساعدة للمنظمات الداعمة للفلسطينيين في المجهود الثقافي والإعلامي الذي سيعرض دولة الاحتلال كدولة أبرتهايد.

وتنوي النقابة، بحسب قراراتها، فحص أية مساعدات تقدمها هيئات كندية للاحتلال من أجل بناء "سور الأبرتهايد". كما طالبت النقابة الإدارة القطرية لنقابات العمال في كندا بالإنضمام إليها واتخاذ قرارات مماثلة.

وأشارت مصادر من داخل الاحتلال إلى أن الاحتلال والمنظمات اليهودية في كندا احتجت على قرار النقابة المهنية الأكبر في أونتاريو بالمقاطعة.

من جهته زعم سفير الاحتلال في أوتاوا، إيلان بيكر، أن القرار "موقف أحادي الجانب ومعاد لنا"، على حد تعبيره.