الإثنين: 25/01/2021

تكثيف الاتصالات مع حماس لتحديد موقفها من وثيقة الاسرى قبل طرحها للاستفتاء

نشر بتاريخ: 04/06/2006 ( آخر تحديث: 04/06/2006 الساعة: 19:32 )
رام الله -معا- قبل ساعات من انتهاء الموعد الذي حدده الرئيس محمود عباس للاطراف المشاركة في الحوار الوطني للتوصل الى اتفاق تكثفت الاتصالات مع حماس للوقوف على موقفها النهائي من الوثيقة .

فقد اجتمع صباح اليوم د. عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي، وروحي فتوح ممثلاً عن الرئيس محمود عباس، ورجل الأعمال منيب المصري ممثلاً عن القطاع الخاص، في مقر المجلس التشريعي في رام الله، وعبر الفيديو كونفرنس في غزة مع رئيس الوزراء إسماعيل هنية وذلك بهدف الحصول على موقف حماس النهائي حول وثيقة الأسرى قبل يوم غد الاثنين.

واعتبر الدويك أن الاستفتاء الذي يطرحه الرئيس عباس غير قانوني ويتعارض مع القانون الأساسي الفلسطيني، متسائلا: كيف يمكن استفتاء شعب خاوي الأمعاء و يخضع لحصار اقتصادي مشدد.

كما اعتبر المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري الاستفتاء انقلابا على الشرعية التي تمثلها حماس مشيرا الى ان حركته ستقاطع جلسات الحوار التي تنعقد في رام الله .

واتهم أبو زهري أطرافاً لم يسمها بالعمل على إفشال الحوار من خلال حصر جلساته في رام الله وتجاوز طلبات حماس والقوى الأخرى بنقل الحوار إلى غزة لأسباب أمنية.

وتشير كافة المعطيات أن الرئيس عباس سيعلن رسمياً خلال الايام القليلة القادمة عن استفتاء شعبي على وثيقة الأسرى بسبب فشل المتحاورين وخاصة ممثلي فتح وحماس، في الوصول إلى موقف ايجابي موحد حول الوثيقة .

ومن المقرر أن ينتهي مساء اليوم الموعد الذي حدده الرئيس محمود عباس للفصائل الفلسطينية للتوافق على وثيقة الأسرى، حيث أكد عباس انه سيطرح الوثيقة خلال 45 يوم لاستفتاء شعبي إذا لم تتوصل الفصائل لاتفاق حولها في جلسات الحوار التي تنعقد في رام الله.

وكانت غالبية الفصائل الفلسطينية عبرت عن موافقتها على الوثيقة ما عدا حماس التي لم تقدم موقفا نهائيا حتى الآن.