منظمة الشبيبة الفتحاوية بالقدس تندد بقرار المحكمة الاسرائيلية تثبيت الحكم بالسجن على عدد من كوادرها

نشر بتاريخ: 09/06/2006 ( آخر تحديث: 09/06/2006 الساعة: 14:27 )
القدس- معا- نددت منظمة الشبيبة الفتحاوية في محافظة القدس بالقرار الصادر عن المحكمة المركزية الاسرائيلية القاضي بتثبيت الحكم بالسجن على عدد من كوادر المنظمة على رأسهم ياسر عرفات قراعين القائم بأعمال رئيس منظمة الشبيبة في المحافظة كانوا اعتقلوا قبل حوالي عام ووجهت لهم تهمة الالتحاق بأجهزة أمنية فلسطينية والعمل في صفوفها.

وأكدت المنظمة في بيان وصل"معا" نسخة عنه ان هذا الحكم تغلب عليه الدوافع السياسية ولا يأخذ بالاعتبار الجوانب القانونية للاتفاقيات الفلسطينية - الاسرائيلية ومعاهدة السلام بين الجانبين والتي نظمت عمل الاجهزة الامنية الفلسطينية واعترفت به, مشددة على مشروعيتها باعتبارها أجهزة تنفيذية تضمن الاستقرار والأمن في مجتمعها الفلسطيني.

وحذر البيان من التداعيات الخطيرة لهذا الحكم على مئات الكوادر والنشطاء المقدسيين العاملين في أجهزة أمن السلطة الوطنية ما قد يكون له أيضا انعكاسات مستقبلية على الاف المقدسيين العاملين في وزارات ودوائر السلطة الوطنية الفلسطينية المختلفة.

وجاء في البيان :" ان تثبيت هذا الحكم من قبل المحكمة المركزية الاسرائيلية معناه أن مئات من الكوادر قد يتعرضون للملاحقة والاعتقال من قبل سلطات الاحتلال للذريعة ذاتها".

وحث بيان منظمة الشبيبة الفتحاوية القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس العمل من أجل الغاء قرار الحكم هذا وممارسة ضغوط على الحكومة الاسرائيلية في هذا الاتجاه, مؤكدا أن كوادر الحركة الذين ثبت الحكم الصادر بحقهم كانوا ولا زالوا جنودا أوفياء لسلطتهم الوطنية داعمين لخياراتها السياسية وهم الدرع للحفاظ على منجزاتها .