الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

موسم الجريمة في اسرائيل سيكون في فترة الانسحاب

نشر بتاريخ: 03/07/2005 ( آخر تحديث: 03/07/2005 الساعة: 22:22 )
موشيه كوهن -معاريف
معا- اشارت صحيفة معاريف الاسرائيلية وقنوات التلفزة العبرية الى موضوع - لم يعد سرا - ان شرطة اسرائيل تواجه ازمة عميقة فيما يتعلق بالقوى البشرية اثناء تنفيذ عملية الانسحاب من غزة، ازمة من شأنها اخلاء مراكز الشرطة من العناصر والمحققين الذين سيتجندون دون استثناء لتنفيذ المهمة الكبرى الامر الذي سيحول اسرائيل الى جنة عدن بالنسبة للمجرمين خصوصا بعد قرار النيابة العامة وشرطة اسرائيل اسقاط مجموعة من الجرائم من حساباتهم خلال عملية الانسحاب فجرائم مثل القمار والسرقة والاعتداء على الاملاك وحتى خدش الحياء العام بشكل علني قررت الشرطة تأجيل التحقيق فيها الى ما بعد الانتهاء من الانسحاب وفقط منفذي جرائم القتل والاغتصاب غير مشمولين بحملة التنزيلات .
وأعدت الشرطة كتيب تعليمات يقضي بالتركيز على تنفيذ عملية الانسحاب وما قد يرافقها من اعمال احتجاجية والامتناع عن الاستجابة للمواطنين اصحاب الشكاوي الصغيرة مثلا السرقة والاعتداء وحتى التحرشات الجنسية والرد عليهم بأدب الطلب منهم الاتصال مرة اخرى بعد عملية الانفصال .
عضو الكنيست ايتان صرح بنيته طرح الموضوع على لجنة القانون التابعة للكنيست اذا استمرت النيابة العامة والشرطة في رفض تقديم ايضاحات تفسر هذه الخطوة وهدد الشرطة قائلا (:ستعرف اللجنة كيف ترد على ذلك ).
مصدر قضائي رفيع المستوى فنّد ادعاءات ايتان حول عدم قانونية التعليمات الجديدة واكد ان جميعها اتخذت وصيغت بواسطة رجال مهنيين واصحاب رؤية .