الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

الرئيس الامريكي يستشيط غضبا من ايرلندا لاستضافتها المبعد الفلسطيني جهاد جعارة

نشر بتاريخ: 03/07/2005 ( آخر تحديث: 03/07/2005 الساعة: 23:44 )
معا - تستشيط الحكومة الامريكية غضبا من حكومة ايرلندا بعد الاتفاق بارسال مبعدين فلسطينين الى ايرلندا.
وجاء في تحقيق صحافي نشر في ايرلندا كتبه ميف شيهان وجودي كوركوران حصريا ان جهاد جعارة 33 عام من مدينة بيت لحم المطلوب الاول لحكومة الاحتلال الاسرائيلي يعيش بأمن في ايرلندا وتحت اتفاق دولي بعد اطلاقه من كنيسة المهد عقب اجتياح قوات الاحتلال الاسرئيلي لكنيسة المهد عام 2002.
وقد ظنّت السلطة الوطنية الفلسطينية انه سيتم النظر في قضيته من قبل مؤسسة دولية بينما قرر جعارة الانتقال الى ايرلندا ومن ثم الى اسبانيا لعدة اسابيع فقط، حتى جرى اكتشاف امر انتقاله الى هناك ومن ثم اعادته .
استلمت الحكومة الاسبانية جعارة ونقلته الى ايرلندا، ومصادر ظنت ان جعارة كان في اسبانيا لمدة تقل عن شهر مشيرين ان لا يوجد دليل لديهم انه شارك في اعمال ارهابية.
ومع ذلك،لم يكن موظفو الحكومة الامريكية ومعهم المخابرات المركزية الامريكية CIA على علم كامل بما يفعل جعارة في اسبانيا.
والحقيقة ان( مكافحة الارهاب) تنظم لجعارة للخروج من ايرلندا بالدرجة الاولىوالتنبيه العالمي، عندما سيتم عرض القصة على شبكة التلفزة الامريكية الشهر القادم.
و يذكر ان اسبانيا استهدفت بتكرار عن طريق اسلاميين ارهابيين باهداف هزت اسبانيا، والتي حدثت بتاريخ 11/3/2004 والتي كانت حصيلتها 191 شهيد= و 1600 جريح في تفجير القطار عن طريق نشطاء القاعدة.
وقد قامت الشرطة الاسبانية الشهر الماضي بالقضاء على شبكة ارهابية تقوم بالتجهيز لاعمال تفجيرية لضرب قوى التحالف في العراق.
اضافة الى ان المخابرات الايرلندية غير مجبرة على ابقاء جهاد جعارة مراقباً على مدار الساعة، هذه الفكرة لم تكن مفهومة لدى الايرلندية .
ان القلق الامريكي من الارهاب الفلسطيني على اسبانيا، سيكون واضحاً في تحقيق يعرض على التلفزيون الامريكي في الاسابيع القادمة، ويتوقع ان يتم عرض برنامج التحقيق من قبل الحكومة الامريكية ومؤسسة جرادة التي تسعى الى الوصول الى الاصول الاسلامية من المقاتلين في ايرلندا.
سيتم عرض البرنامج على قناة NBC للملايين المنتظرة هذا التحقيق، الذي سيضع ايرلندا تحت نور كشاف شامل في تسجيلها للارهاب الدولي.
خصص فريق عمل التحقيق الاول في NBC ، يترأسه صحافيون متمرسون كانوا قد حصلوا على عدة جوائز عالمية في الصحافة، الصحافية السا مايورز تكشف عن نشاطات جعارة وعدد اخر من المهتمين بالارهاب في ايرلندا.
وقد عرفت مايوزر بذكائها العالي والتي ستضيف للبرنامج كم هائل من المعلومات.
جهاز المخابرات الامريكي الذي يراقب اسامة بن لادن حصل على جوائز لا تحصى اضافة الى تقاريره الى الحكومة الفدرالية لدعمها في اعادة اعمار العراق.

وبالنسبة لمصادر الحكومة في دبلن، الذين قاموا بتحضير البرنامج اشاروا للعدالة الايرلندية ان جعارة سيستمر في الارهاب خلال تواجده في ايرلندا، ومصادر امنية اشارت ان حكومة بوش لم تكن سعيدة بوجود جعارة في ايرلندا.

المطلوبون اربكوا دائرة العدالة:
وادركت الحكومة الامريكية هدف قيام ميشيل ماك دويل وزير العدالة بجولة في نيويورك مع مندوب مؤسسة جرادة في شهر ايار الماضي، حيث التقى المطالبين مع رجال FBI و CIA وممثلين عن مكتب النائب العام.

وافاد المصدرالامني: لقد قاموا بشرح كل هذه التفاصيل ولم يكن هناك اهتمام لاي تفاصيل، والتي تعنى بموضوع الارهاب الاسلامي بشكل عام، وكانوا على ايمان ان وزير العدل كان سعيدا ونوّه الى مستويات التعاون غير المسبوقة لها بمثيل وبالمبادلة بالمعلومات.

فريق عمل NBC كان في دبلن الشهر الماضي يتفحص ويجهز لقاءات للبرنامج الذي سيبث على التلفزيون الامريكي.
الشيد ماك دويل رفض اجراء المقابلة مع الفريق مشيرا انه لا يستطيع شرح مواضيع سرية وامنية على العلن، ومندوب جرادة نويل كونروي رفض الاخر اجراء المقابلة.

الاحد المستقل تناول مجمل الامور لـ NBC عن طريق دائرة العدالة، والتي لا تتضمن جهاد جعارة، وقالت:
سيبحث في ان يكون جعارة مقاتل فلسطيني قامت ايرلندا باحتضانه لانهاء جزء من الصراع بعد اجتياح قوات الاحتلال لكنيسة المهد في مدينة بيت لحم عام 2002، عندما كان جعارة احد المقاتلين الفلسطينيين في الكنيسة الذي جرى تسوية موضوعه في بلدان متعددة من الاتحاد الاوروبي بطلب من المجتمع الدولي.
قبلت ايرلندا مقاتلين اخرين اضافة الى جعارة، وكانت تصرفاتهم وحياتهم اليومية مراقبة بشكل كبير ودقيق، وتقول ايرلندا لم يكن الاتفاق يتضمن هذه المراقبة.
لم يكن الاتفاق يسمح بابقاء الشخص تحت الحجز وزيارة جعارة لاسبانيا سرا لم يكن متفقاً عليها من قبل السلطات المعنية الى ان تم الزامه بالعودة الى ايرلندا.
وفي البيان الذي وصل جهاز الدفاع الايرلندي لمعالجته من قبل الارهاب العالمي، يشير الى تشريع جديد ليزود القوى العظمي.
يشير فريق التلفزيون انه من المهم جدا الاشارة الى الاغلبية العظمى من الامة الاسلامية التي تعيش في ايرلندا هم مطيعون اطاعة عمياء للقوانين ولا يعلمون اي فكرة عن الارهاب.
جعارة كان من ضمن 13 فلسطيني ابعدوا باتفاق دولي لانهاء صراع اجتياح كنيسة المهد عام 2002.
كان جعارة من ضمن 200 فلسطيني، 50 منهم مقاتلين مسلحين كانت لهم ملاذ امن من اجراءات قاسية من الاسرائيليين اثناء تواجدهم في الكنيسة لمدة 39 يوم، في الاجتياح عام 2002 والذي كان حصيلته 7شهداء و 40 جريح.
وبعد مفاوضات مكثفة، 13 من المقاتلين ابعدوا خارج الارض الفلسطينية الى غزة ومنهم من ابعد الى خارج فلسطين كما حدث مع جهاد جعارة الذي ابعد الى ايرلندا التي كانت الدول الاوروبية التي واقفت على تامين السلامة والامن لفلسطين مقاتلين لانهاء الاجتياح.
قبل عامين، ابعد جهاد جعارة البالغ من العمر 33عام، اعتراض على الحكومة الايرلندية بابقائه في منزل حكومي ومحصور الحركة، وخصوصا تواجده في بيت مع زميله المبعد رامي كامل الذي ابعد معه عام 2002، والذي تزوج من ايرلندية، يعترض جعارة على ان تواجده مع زوجين لا صلة قرابة بينهم، فهذا يخالف الشريعة الاسلامية.