الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

بدء اعمال فعاليات المؤتمر العالمي للشبكة النسائية في البحر الميت

نشر بتاريخ: 11/06/2006 ( آخر تحديث: 11/06/2006 الساعة: 17:21 )
عمان - بيت لحم - معا- أشادت الملكة رانيا العبدالله بنجاح عدد من الدول العربية في الاقتراب من تحقيق أهداف تعميم التعليم الابتدائي بجانب دول أخرى مثل الجزائر ولبنان وقطر وفلسطين وسوريا وتونس، مضيفة ان هناك دولا عربية تحقق تقدما جيدا في تقليل نسب وفيات الاطفال

واكدت الملكة رانيا العبد الله على ضرورة عمل النساء على مسارين الاول كمدافعات جرئيات ومثابرات عن النساء الاطفال، والثاني كممثلات لتعبئة الارداة السياسية لعمل ما يعرف انه يؤثر ويحويل الاهتمام الى تقليل نسبة وفيات الامهات ومعاناة الاطفال، مشيرة الى ان ذلك لن يكون سهلا في ظل الصعوبات والتحديات

جاء ذلك في الكلمة التى القتها الملكة رانيا العبدالله في افتتاح فعاليات المؤتمر العالمي للشبكة النسائية العالمية لاطلاق شبكة نسائية عالمية للطفولة في البحر الميت اليوم الاحد بمشاركة أكثر من 150 سيدة من رؤساء دول وحكومات ونساء من العالم بقطاعات الاعلام الاعمال والحائزات على جائزة نوبل للسلام

ويشارك في المؤتمر الذي سيعقد تحت شعار "حشد الجهود من اجل التغيير"شخصيات نسائية قيادية متخصصات في مجال التعليم الصحة، وبتنظيم من المجلس الوطني لشؤون الأسرة وصندوق دعم الطفولة في الولايات المتحدة .

من جانبها أكدت مادلين اولبرايت وزيرة خارجية الولايات المتحدة السابقة على
ان ملايين النساء الاطفال الذين يموتون الان سيتمكنون من البقاء في حال اتمام
المباعدة بين الاحمال، مبينة ان موت المراة في الولادة ارادة الهية ولكن توفير الرعاية الصحية وعدم توفير التعليم والتغذية المناسبة كلها من اختيار البشر.

وأضافت اننا نملك القدرة لجعل الحمل أقل خطورة وأكثر متعة لنحصل على اطفال
أصحاء لامهات أصحاء، يتمكن من محبة اطفالهن ومساعدتم فى حياتهم، داعية الحكومات للعمل على المساعدة .

وبينت الناطق الرسمي للمؤتمر العالمي للشبكة النسائية العالمية للطفولة ليلى
شرف ان المؤتمر سيتناول قضيتين أساسيتين وهما تعليم الفتيات الصغيرات، ووفيات
الأمهات الحوامل وحديثي الولادة، وان المؤتمر يهدف الى إنشاء شبكة عالمية
لمواجهة التحديات والعوائق التي تواجه المجتمعات فيما يتعلق بارتفاع معدلات
وفيات الأمهات، وما يخص تعليم الإناث،وحث القيادات السياسية العالمية على العمل لتسخير مواردهم الشخصية والمهنية لمساعدة هذه الفئات، والعمل على إعداد حملات ناجحة في هذا المجال.

وذكرت ليلى عدداً من الحقائق والتحديات العالمية التي اخذتها الملكة رانيا رئيسة المجلس الوطني لشئؤون الاسرة بعين الاعتبار لحشد هذه الجهود العالمية النسائية في الاردن وهي ان وفيات الامهات في لحظات الولادة تحدث كل دقيقة - والتي تشمل حوالي 70 الف مراهقة تموت سنويا وهن يهبن الحياة لاطفال وهن طفلات، والملايين يعانين من اضطرابات تضع صحتهن في خطر بالاضافة الى ان وفاة 60 طفل من حديثي الولادة كل ساعة من امراض يمكن معالجتها.

وقالت ليلى شرف انه من المواضيع الهامة الواجب التركيز عليها للحد من هذه
الوفيات وحسبما تؤكد عليه الملكة رانيا في المحافل الدولية هو قضية التعليم، مضيفة ان البحوث دلت انه عندما تكون الام متعلمة ستحرص اكثر على ان تكون
عائلتها صغيرة وتتمتع بالصحة، وستهتم اكثر بتعريف ابنائها وبناتها بأهمية
التعليم, مشيرة الى وجود 115 مليون طفل لا يكملون دراستهم الابتدائية غالبيتهم
من الفتيات، يشكل اكبر التحديات خاصة وان التعليم للنساء والفتيات يعتبر مطلبا
للحياة.

واشارت مستشارة اللجنة التحضيرية للمؤتمر سمر الحاج حسن الى ان الشبكة تهدف الى تحقيق اهداف الالفية الثالثة المتعلقة بالمرأة والطفل، وبناء الجسور ما بين المدافعين عن قضايا الطفولة والمرأة وبين القياديين من كافة المجالات والمؤسسات ذات العلاقة، وتهدف الى ايجاد صوت عالمي قوي وجرىء للأطفال والنساء عبر كافة القطاعات لإيصال هموم المرأة والطفل الى اصحاب العلاقة والقدرة على احداث التغيير.

واشادت ممثلة مؤسسة صندوق دعم الطفولة بالولايات المتحدة الامريكية ماريان
إدلمان بدور الملكة رانيا العبد الله في دعمها المميز لقضايا المرأة والطفل.

واشارت الى ان الملكة تمكنت وخلال فترة قصيرة من تحقيق الكثير من الانجازات
للمرأة والطفل في الأردن الأمر الذي دفعهم الى عقد المؤتمر في الأردن.

ويناقش المؤتمر على مدى ثلاثة ايام الوضع العام في العالم حول صحة الأم والأطفال
حديثي الولادة وتعليم الفتيات واسباب التفاوت في الحصول على خدمات الأمومة
والطفل وتعليم الفتيات بين الدول المختلفة .