وصفه النائب عطون بالسافر: ملثمون مسلحون يعتدون على مكتب كتلة التغيير والاصلاح في محافظة القدس

نشر بتاريخ: 13/06/2006 ( آخر تحديث: 13/06/2006 الساعة: 14:01 )
القدس - معا- وصف احمد عطون النائب في المجلس التشريعي عن دائرة القدس, الاعتداء الذي استهدف مكتب كتلة التغيير والاصلاح في محافظة القدس فجر اليوم بأنه اعتداء سافر لا يمت لاخلاقيات شعبنا بصلة...

ونقل مراسلنا في القدس عن النائب عطون استهجانه قيام اطراف ينقل الصراع من غزة الى الضفة والقدس في محاولة من هذه الجهات لخلق اجواء من التوتر والاحتقان نحن في غنى عنها, كما قال :" استهجن بشدة ان ينقل خلاف الاخوة في غزة الى القدس تحديدا ليس هناك اي مبرر لهذا الصراع والاحتقان", وما جرى من اعتداءات على مكتب النواب وعلى مؤسسات شعبنا الاخرى في رام الله ومناطق اخرى, هو اعتداء آثم على مؤسسات تعبر عن ديمقراطية شعبنا, وهو محاولة للاعتداء على خيار الشعب الفلسطيني فهذه المكاتب والمقرات ليست ملكا لافراد واشخاص بل هي ملك للشعب جميعه تمثله وتدافع عن مصالحه وقضاياه.

وفي شرحه لتفاصيل ما جرى من اعتداء على مكتب نواب القدس قال النائب عطون:"الاعتداء وقع عند الساعة الثانية عشرة ليلا حيث اتصل بنا سكان البناية التي يقع فيها المكتب وابلغونا بأن ملثمين مجهولين نزلوا من سيارة ودخلوا ساحة المكتب الخارجية ليباشروا بعد ذلك الاعتداء على المكتب بتحطيم زجاجه واطلاق النار داخله مما الحق اضرارا بمحتوياته" ، وخلال تفقد المكتب عثرنا على 12 رصاصة اطلقت داخله.

واضاف عطون ان ما جرى يشير الى ان هناك خطة منظمة لهذه الفوضى, وهي تحتاج الى علاج جذري وعلينا جميعا ان نعمل اولا على حقن الدم الفلسطيني قبل الحديث عن حماية المقرات والممتلكات حتى يمكننا بعد ذلك ان نوفر الحماية لمقدرات شعبنا ونحافظ عليها.