الأحد: 25/09/2022

اولمرت خلال زيارته لبريطانيا : سنساعد ابو مازن في حربه ضد حماس

نشر بتاريخ: 13/06/2006 ( آخر تحديث: 13/06/2006 الساعة: 17:01 )
بيت لحم - معا - ترجمة حرفية عن صحيفة معاريف - اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي خلال زيارته لبريطانيا نيته تزويد الرئيس الفلسطيني بالاسلحة والذخيرة بهدف مساعدته في الحرب ضد حماس متسائلا :ماذا يعتقد رئيس السطة !؟.

واضاف اولمرت في خطابه الذي القاه امام خمسين من اعضاء البرلمان ومجلس اللوردات البريطانيين " على الرغم من التوتر الحاصل في قطاع غزة وافقت يوم امس على نقل اسلحة وذخائرة لتقوية الحرس الرئاسي الفلسطيني مقابل حركة حماس".

وعلقت معاريف على اقوال اولمرت بان مثل هذه الخطوة ستضعف الرئيس الفلسطيني فيما اذا وافق على تلقي السلاح الاسرائيلي .

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي قد قرر قبل عدة اسابيع السماح بادخل سلاح خفيف وذخيرة من الاردن ومصر الى الاجهزة الامنية الخاضعة لسيطرة الرئيس الفلسطيني المباشرة .

اولمرت قال في خطابه في لندن " لايوجد امامنا متسع من الوقت ويجب ان نساعد ابو مازن ليقف امام الضغط الذي تمارسه حماس عليه ".

في المرة السابقة نفى مكتب ابو مازن بشدة اعلان وزير الدفاع الذي واجه انتقادات حادة من قبل حماس التي تخشى ان يستخدم السلاح الموعود ضدها لكن احدا لا يعرف كيف سيؤثر القرار الجديد على موقف ابو مازن مع التأكيد على ان حماس ستستغل هذا الاعلان في مهاجمة الرئيس الفلسطيني .

وتطرق اولمرت في خطابه الى خطة الانسحاب التي تنوي حكومته تنفيذها وقال " انا اقول ما كنتم تقولونه لي عبر السنين الماضية اخرج من المناطق لا تقفوا ضدي انا اريد الخروج من المناطق وتحديد حدود يمكن الدفاع عنها وان انفصل عن الفلسطينين واخفض الاحتكاك معهم الى ادنى مستوى ، نعم قد لا نستطيع تنفيذ ذلك دفعة واحدة لكننا سنحدث تغيرا دراماتيكيا ".

وهاجم اولمرت في خطابه منتقدي خطته بدعوى انها تضم اراض فلسطينية الى اسرائيل وقال " ايضا في المفاوضات لن نخرج من جميع المناطق كون حدود 67 لا يمكن الدفاع عنها والا احد يسمح لنفسه بالعودة اليها انا مستعد ان اعطي كثيرا واتلقى قليلا ولكن لن اقبل ان يتهمني احد بالتأمر .