السبت: 18/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الجبهة الديمقراطية تدعو إلى تطويق الأحداث وتجدد دعوتها لبذل كل الجهود لاستئناف الحوار منعا لاي انزلاق

نشر بتاريخ: 13/06/2006 ( آخر تحديث: 13/06/2006 الساعة: 18:28 )
بيت لحم - معا - أعربت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها عن أسفها الشديد إزاء تطورات الأحداث في مدينة رفح جنوب قطاع غزة ورام الله مساء أمس الأول (الثاني عشر من حزيران 2006).

ودعت الجبهة في بيان لها وتلقت معا نسخة منه إلى تطويق الأحداث المؤسفة التي أودت بحياة مواطنين وإصابة العشرات على وجه السرعة، كما طالبت الأطراف كافة بضبط النفس والتحلي بروح المسؤولية الوطنية العالية، وتحريم استخدام العنف في حل الخلافات الداخلية، لأنه لا يخدم سوى العدو الإسرائيلي.

وجددت الجبهة تأكيدها على أهمية بذل كل الجهود لاستئناف الحوار الوطني وإنجاحه، للوصول إلى اتفاق شامل يمنع الانزلاق إلى مزيد من الفرقة والانقسام والتشرذم والاحتراب الداخلي.

وجاء في البيان:" إن ما جرى أمس الأول في رفح قلعة الجنوب الصامد، تطور خطير مما يهدد وحدة الشعب الفلسطيني المناضل التي نحن بأمس الحاجة إليها في هذه المرحلة الصعبة، لاسيما وأنه يتم في ظل تصاعد العدوان الإسرائيلي ومجازره البشعة بحق شعبنا البطل".

واكدت الجبهة الديمقراطية على حرمة الدم الفلسطيني وناشدت الجميع تغليب لغة الحكمة والعقل داعية إلى نبذ العنف والتوتر والاحتقان ووقف الحملات الإعلامية التحريضية لتوفير الأجواء الملائمة لإنجاح الحوار الوطني الفلسطيني وصولاً لبناء الوحدة الوطنية ضمانة النصر للشعب الفلسطيني.