بلدية خان يونس تضع برنامجها وتصورها للاستخدام الأمثل للاراضي بعد عملية الانسحاب الإسرائيلي من غزة

نشر بتاريخ: 04/07/2005 ( آخر تحديث: 04/07/2005 الساعة: 15:46 )
خانيونس -معا- نظم قسم التخطيط الحضري في بلدية خان يونس ورشة عمل بعنوان " مخطط استعمالات الأراضي المقترح من قبل البلدية " لمنطقة المواصي والمستوطنات الإسرائيلية في خان يونس ، وذلك بهدف تلبية احتياجات المدينة الحالية والمستقبلية لتطوير المدينة من خلال المخطط الإقليمي ، وحضر ورشة العمل كلا من الدكتور أسامة الفرا رئيس بلدية خان يونس ويحي الغلبان عضو المجلس البلدي ومدير البلدية المهندس محمد ذكريا الأغا و باسم شراب مدير الدائرة الفنية وم. إيمان زعرب رئيس قسم التخطيط الحضري بمشاركة العديد من المؤسسات والجمعيات والشخصيات صاحبة الاختصاص والمهتمين لمناقشة المشروع المقترح والاستفادة من المنطقة في النواحي السياحية والتجارية والصناعية والتعليمية واستخدامات الأراضي الزراعية .
أشار الفرا في بداية ورشة العمل إلى أن المستعمرات الإسرائيلية في منطقة المواصي تضم عدداً كبيرا من المباني والأراضي الزراعية والمناطق الصناعية وشبكات الكهرباء والهاتف والصرف الصحي وغيرها من مشاريع البنية التحتية مطالباً بضرورة مراعاة التوافق بين الاحتياجات الوطنية والاحتياجات المحلية .
واضاف الفرا ان البلدية ستعمل جاهدة على الملائمة ما بين المخطط الهيكلي والاحتياجات والسياسات العامة لهذه المنطقة، وشدد على أهمية التخطيط لمستقبل المنطقة بالشكل الأمثل بما يحقق طموحات شعبنا وخاصة أن المستوطنات الإسرائيلية تحتل 11 ألف دونم فقط والتي تدخل ضمن نفوذ بلدية خان يونس ، للوصول إلى حالة من التطوير تصل بمضمونها إلى المدن بما يؤكد الرغبة الفلسطينية للاستفادة من تلك المناطق بشكل وطني بالتعاون مع الوزارات المعنية، مشيراً في السياق ذاته أن قانون البلديات ينص على مسئوليتها عن المخططات الهيكلية وتحديد استخدامات الأراضي الواقعة ضمن نفوذها وفق الآليات القانونية المتبعة لذلك .
ونوه أن مشروع المخطط المقترح يقضي بتحديد نسبة الكثافة السكانية المنخفضة والمتوسطة والعالية ونوادي ومناطق ترفيهية وسياحية وتجارية وزراعية ومحميات طبيعية ومنطقة تعليمية وتقنية وأخرى للإستثمار السياحي وإنشاء مناطق إدارية ومجمع رياضي.
وقدم المهندس حاتم الطيف عرضا تلفزيونيا يوضح فيه الأهداف والخطط الإستراتيجية من وراء مقترح المشروع المتمثلة في خلق فرص عمل لحل مشكلة البطالة المتفشية في المجتمع وتفعيل دور المؤسسات الأهلية و المحلية في تفعيل مسيرة التنمية والتطوير والتشجيع على الاستثمار في القطاع الزراعي وحماية الموارد الطبيعية من الاستنزاف واستغلالها بشكل أمثل من خلال الأهداف البيئية والعمرانية والتخطيطية والاجتماعية والاقتصادية .
وتطرق المشاركون إلى معظم الاحتياجات التي تلبي طموحات المواطنين من خلال توفير مشاريع إسكانية وعمرانية بالإضافة إلى تعزيز الاقتصاد الفلسطيني و توفير الخدمات والمرافق التي تحتاجها المدينة والعمل على توفير ومشاريع من شأنها تعزيز التنمية والمحافظة على الموارد الطبيعية .