الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الجيش الاسرائيلي يشدد من اجراءاته حول رام الله بعد اصابة مستوطنتين في هجوم مسلح تبنته كتائب الاقصى

نشر بتاريخ: 19/06/2006 ( آخر تحديث: 19/06/2006 الساعة: 23:04 )
بيت لحم - معا- فرضت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بعد ظهر اليوم الإثنين طوقاً عسكرياً محكما حول مدينتي رام الله والبيرة بعد اصابة اثنتين من المستوطنات جراء هجوم مسلح نفّذته المقاومة الفلسطينيّة على سيارة تقلّ مستوطنين.

وقال شهود عيان: إنّ قوات الاحتلال أغلقت مداخل مدينة رام الله ومنعت مئات المواطنين من الدخول أو الخروج من المدينة تجاه منازلهم.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أغلقت حاجزيْ "سردا" و"عطارة" شمالي رام الله كما فرضت إجراءات عسكرية مشدّدة على حاجز قلنديا جنوب المدينة.

من جهتها تبنت كتائب شهداء الاقصى الجناح المسلح لحركة فتح الهجوم على سيارة اسرائيلية قرب معسكر عوفر القريب من رام الله موضحة ان مجموعة من مقاتليها تمكنت من اطلاق الرصاص على السيارة الاسرائيلية واصابتها بشكل مباشر ما اوقع ثلاثة اصابات حسب البيان.

واكدت الكتائب في بيان لها تلقت معا نسخة منه انها لن تترك ساحة المعركة حتى تحقيق الاهداف الوطنية الفلسطينية واقامة الدولة المستقلة وستستمر في مقاومتها للاحتلال الاسرائيلي.

يشار الى ان مصادر عبرية اكدت اصابة اثنتين من المستوطنات الاسرائيليات في الهجوم المذكور.