الثلاثاء: 16/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

سلطات الاحتلال شرعت في هدم 17 بركسا ومدرسة في بيت فوريك بنابلس بهدف السيطرة على المياة الجوفية

نشر بتاريخ: 05/07/2005 ( آخر تحديث: 05/07/2005 الساعة: 11:28 )
نابلس - معا - شرعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي صباح اليوم بعملية هدم 17 بركس لتربية المواشي ومدرسة ابتدائية مكونة من غرفتين فى قرية بيت فوريك الى الشرق من مدينة نابلس. وقد اقتحم القرية منذ ساعات الصباح الاولى 15 جيب عسكري اسرائيلي وجرافتان عسكريتين وبدأت بهدم هذه البركسات الموجودة في الجهة الغربية لقرية بيت فوريك فى منطقةيطلق عليها طانا.
ويقول الشيخ حسام حننيي رئيس بلدية بيت فوريك فى لقاء خاص مع مراسل معا في نابلس أن سلطات الاحتلال قدمت الى هذه المنطقة قبل عشرين يوم وعلقت أوراق على هذه المنازل ليلا تطلب فيها من المواطنين اخلاء هذه المساكن خلال ثلاثة أسابيع بدون ذكر أية أسباب ويضيف حنيني أن هذه المنطقة منطقة زراعية خصبة حيث يسكن فيها المزارعين ومربي المواشي ويبلغ عددهم 450 مواطنا يمثلون 80 عائلة فلسطينة ويوجد فيها 3000 الف رأس غنم من المواشي والابقار وهي قريبة من ينابيع المياه التى يستخدمها المزارعين فى عملية توفير المياه للمواشي. ويبلغ عد سكان بيت فورك 11500 نسمة يعشون على مساحة 18000 الف دونم فقط من مساحة القرية الكلية البالغة 36000الف دونم والتي صادرت نصفها سلطات الاحتلال الاسرائيلي لصالح بناء المستوطنات الاسرائيلية المقامة على أراضي القرية وهي مستوطنة ايتمار ومعاليه ايتمار وماخورة .
ويقول المواطن واصف حنيني 50 عام من قرية بيت فوريك وهو متزوج ولديه 6 أولاد والتي هدمت سلطات الاحتلال بركس له وغرفة كان يستخدمها للنوم بالقرب من البركس أن سلطات الاحتلال أبلغتهم بقرار الهدم عن طريق ورقة قام الجيش بلزقها على البركس والغرفة ويضيف واصف ان الجيش أبلغهم أن عملية الهدم ستتم على حساب المواطنين ويقول ان لديه 80 رأس من الغنم يقوم بتربيتها والعيش منها وهي مصدر دخله الوحيد وأنه أصبح الان في العراء لاحول له ولاقوة .
غسان حمدان مدير الاغاثة الطبية فى محافظة نابلس يقول أن المواطنين فى قرية بيت فوريك وخاصة الذين يعشيون فى منطقة طانا موجودين فيها منذ اكثر من 50 عاما اي قبل قيام دولة اسرائيل وتعتبر هذه المنطقة تجمع كبير للمياه الجوفية وان الحكومة الاسرائلية تهدف من هذه الخطوة السيطرة الكاملة على مصادر المياه فى المنطقة وحرمان أصحاب الارض من المياه خاصة وان قرية بيت فوريك تعاني من نقص شديد فى مياه الشرب للمواطنين وان هذه الممارسات تأتي فى اطار تضيق الخناق على المواطنين بهدف ترحليهم من أراضيهم .
ويضيف حمدان أن الاغاثة الطبية الفلسطينية ستعمل مع المؤسسات المدنية في نابلس على دعم المزارعين وتوفير المواد الغذائية للمواشي والمواطنين في القرية, في محاولة جادة لدعم صمودهم بوجه الممارسات الاسرائيلية .
ويقول الشيخ حسام حنيني رئيس بلدية بيت فوريك ان البلدية ستلجأ الى محكمة العدل العليا الاسرائيلية في محاولة للاعادة حقوق المواطنين .
ويضيف حنيني أن البلدية لجأت الى وزارة الحكم المحلي الفلسطيني منذ ثلاثة أشهر للمساعدة في حل القضية "ولازلنا ننتظر ".