الأمين العام للامم المتحدة يتصل بالقيادات في الشرق الأوسط ويحث على ضبط النفس

نشر بتاريخ: 29/06/2006 ( آخر تحديث: 29/06/2006 الساعة: 01:12 )
بيت لحم - معا قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إنه على اتصال مع القيادات الأساسية في الشرق الأوسط، لحثها على ضبط النفس والعمل على إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المختطف في قطاع غزة وفق ما جاء على الموقع الالكتروني للامم المتحدة.

وردا على سؤال للصحفيين بشأن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حركتي فتح وحماس بشأن استراتيجية سياسية مشتركة لإنهاء الصراع على السلطة بينهما، قال الأمين العام "إنه تحدث مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس".

وأضاف عنان قائلا "إن الرئيس بدا متفائلا، وأعتقد أنه إذا ما تم التوصل إلى اتفاق ينهي التوتر القائم ويتجنب التطورات التي كادت أن تؤدي إلى حرب أهلية فإن ذلك جيد جدا".

وقال عنان إنه تحدث مع عباس حول الوضع على الأرض واختطاف الجندي الإسرائيلي وضرورة إطلاق سراحه وتجنب تصعيد العنف.

كما تحدث الأمين العام مع الرئيس السوري، بشار الأسد، ومن المتوقع أن يتحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، غدا الأربعاء.

وقال عنان "لقد حثثت جميع الأطراف على التحلي بضبط النفس، وهو أحد الأسباب التي تدفعني إلى التحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي".

وأضاف عنان أنه عندما تحدث مع الرئيس الأسد فقد كان يريد أن يبحث معه السبل الكفيلة بالحد من التوتر، وأنه يريد التحدث مع أي شخص يمكن أن يلعب دورا أو يستخدم نفوذه في إطلاق سراح الجندي المختطف.

كما أشار عنان إلى أنه تحدث مع الأسد بسبب وجود فصيل من حماس في سوريا وهو جناح خالد مشعل.