المطران عطا الله حنا يطالب العالم بالتدخل لوقف العدوان والافراج عن الوزراء والنواب

نشر بتاريخ: 29/06/2006 ( آخر تحديث: 29/06/2006 الساعة: 10:35 )
القدس- معا- طالب المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بالافراج السريع والفوري عن كافة الوزراء والنواب والشخصيات الفلسطينية، التي اعتقلتها سلطات الاحتلال الليلة الماضية.

واضاف حنا في تصريح لوكالة "معا" بأن هؤلاء الوزراء والنواب هم ممثلو الشعب، وقد انتخابهم بطريقة ديمقراطية شهد العالم بنزاهتها، مضيفاً ان اعتقالهم هو امتهان للديمقراطية ومساس للحريات وانتهاك لحقوق الانسان".

وقال حنا:" ان تصرفات الاحتلال تنم عن عنجهية متنامية وامعان في التنكيل وتعذيب الشعب الفلسطيني وامتهان كرامته الوطنية ".

ودعا الشعب الفلسطيني بكافة اطيافه وفصائله الى وحدة الصف والتعاون والتواصل والتنيسق المشترك من اجل افشال المؤامرات المحدقة بشعبنا وقضيته العادلة.

واضاف :"ان ما تقوم به اسرائيل هو ظلم وممارسات غير اخلاقية وغير انسانية يجب ان تحرك الضمائر الحية ويجب ان تجعل الجميع يعملون من اجل نصرة قضية الشعب الفلسطيني".

كما جدد المطران عطا الله حنا مطالبته الامتين العربية والاسلامية، والمسيحيين والعالم بأسره وقف العدوان الاسرائيلي الذي يستهدف البنية التحتية والناس العزل وترويعهم وتخويفهم.

من ناحية أخرى وصف حنا تحليق الطائرات الاسرائيلية على السواحل السورية بأنها وقاحة متناهية واسلوب يهدف الى الابتزاز والضغط على سوريا, مؤكداً التضامن معها في كل ما تتعرض له من ضغوطات.

هذا ويجري المطران عطا الله حنا اليوم سلسلة من الاتصالات مع مؤسسات مسيحية عالمية بهدف طلب مؤازرتها للشعب الفلسطيني.