المبادرة الوطنية تستنكر عملية اخنطاف الوزراء والنواب وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل لاطلاق سراحهم

نشر بتاريخ: 29/06/2006 ( آخر تحديث: 29/06/2006 الساعة: 15:46 )
رام الله -معا- استنكرت المبادرة الوطنية الفلسطينية، عملية الاختطاف التي قامت بها قوات الاحتلال ضد ثمانية وزراء، وعشرين نائباً، وعشرات المواطنين بينهم عدد واعضاء بلديات منتخبة في الضفة الغربية امس.

واعربت المبادرة الوطنية في بيان وصل معا نسخة منه عن ادانتها لاقدام اسرائيل على اعتقال الوزراء والنواب، مؤكدة ان ذلك يشكل اعتداء فاضحا على الديمقراطية الفلسطينية, ويكشف ان الحكومة الاسرائيلية لا تريد نجاح العملية الديمقراطية، ولا ان تحترم خيار الشعب الفلسطيني.

واوضحت المبادرة ان الاجراء الاسرائيلي سيطرح تساؤلا خطيراً عن مغزى المبادرة الوطنية، داعية المجتمع الدولي الى التحرك لوقف هذه الهجمة، ولجم العدوان الاسرائيلي، واطلاق سراح الوزراء والنواب فورا، وعدم الوقوف مقف المتفرج.

كما ناشدت المبادرة الاطراف الدوليةن والامة العربية التحرك الفوري، لوقف جرائم الاحتلال ضد قطاع غزة، محذرة من كارثة انسانية في ظل الهجمة، والقصف الجوي والبري والاجتياحات في مناطق مختلفة من غزة، والتي اتسعت لتشمل شمال القطاع.

واوضحت المبادرة الوطنية ان لدى الحكومة الاسرائيلية خطة مسبقة، اعدت سلفا لاعادة احتلال قطاع غزة، وان مسألة اسر جندي اسرائيلي هي ذريعة تذرعت بها اسرائيل لتحرير خطتها العدوانية، وتدمير السلطة الفلسطينية، والمؤسسات الديمقراطية.