بركة: القرصنة الاسرائيلية تؤكد اننا امام حكومة تتبع نهج عصابات الاجرام

نشر بتاريخ: 30/06/2006 ( آخر تحديث: 30/06/2006 الساعة: 02:00 )
القدس-معا-قال النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة البرلمانية، تعقيبا على اختطاف قادة حركة حماس، ومن بينهم اعضاء في المجلس التشريعي ووزراء في الحكومة، إن الحكومة الاسرائيلية تنتهج اساليب عصابات الاجرام، فاسرائيل تتخذ من عملية اختطاف الجندي ذريعة لتنفيذ مخططات سابقة.

وقال بركة، "إن الحكومة الاسرائيلية معنية بالتصعيد ولا لشيء غير ذلك، لأنه ليس لديها أية أجندة سياسية تطرحها على طاولة المفاوضات، وأكد ان الأجواء السائدة تؤكد ان اسرائيل ماضية بالتصعيد الاجرامي، وسط صمت دولي مطبق".

وكان النائب بركة أول المبادرين لطرح قضية العدوان على قطاع غزة على جدول اعمال الكنيست، مساء الاربعاء، حيث احتج في مقدمة كلمته على تغيير عنوان الموضوع المطروح، فبدلا من "التطورات الأمنية في قطاع غزة"، قررت المسؤولة عن الموضوع في الكنيست بجعله، "هجوم المخربين على موقع كيرم شالوم العسكري".

وقال بركة، على ما يبد أن هناك من يريد ان يلبسنا مصطلحاته المرفوضة كليا، وهذا اعتداء على حرية الرأي والتعبير، فلا يجوز ان ابادر لطرح موضوع كهذا تحت مثل هذا العنوان، الذي ننياسب العقلية العسكرية المتطرفة السائدة في الحكومة ولدى غالبية اعضاء الكنيست.

وقال بركة، إن حكومة اسرائيل لا تتوانى في الاقدام على الحماقات والاعتداء على المواطنين الآمنين، فالتوغل في قطاع غزة وقصف مواقع مدينة حيوية وخاصة البنى التحتية وقطع الكهرباء عن 700 الف مواطن، وقطاع شبكة الطرق بين جنوب القطاع وجنوبه، لن يؤدي الى اطلاق سراح الجندي، وهذا ما تعرفه اسرائيل جيدا، لا بل انه سيزيد الوضع تعقيدا.

وأضاف بركة قائلا، على ما يبدو فإن اسرائيل لم تكن معنية باعطاء فرصة للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، فرصة لحل الأزمة، بل لتوتير وتصعيد الموقف، تمشيا على النوايا الاسرائيلي للزحف نحو التصعيد ودهورة الأوضاع الأمنية.