الإثنين: 28/11/2022

معهد الأبحاث التطبيقية - القدس أريج يقدم شهادته حول الانتهاكات الإسرائيلية للجنة الامم المتحدة الخاصة

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 11:24 )
معا- في نسخة وصلت وكالة معا قام السيد سهيل خليلية من معهد الأبحاث التطبيقية-القدس (أريج) بتقديم شهادته حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة أمام مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان و اللجنة الخاصة التابعة للأمم المتحدة للتحقيق في الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان العربي و الفلسطيني يوم الاثنين الرابع من تموز في العاصمة الأردنية عمان. و تطرق السيد خليلية في شهادته إلى الممارسات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة و أشار إلى عدم شرعيتها أمام القوانين و المواثيق الدولية.كما و أشار خليلية في شهادته إلى التوسع الكبير في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، حيث أوضحت دراسة قام بها معهد الأبحاث التطبيقية وجود ما يقارب 32632 وحدة سكنية جديدة في 58 مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية ما بين آب 2002 و آب 2004. و حيث أن 60% من مجموع هذه الوحدات السكنية قد تم إنشاؤه في المنطقة المسمى ب "القدس الكبرى" و التي تشتمل على مجمع مستوطنات معاليه أدوميم، مجمع مستوطنات غوش عتسيون و مجمع مستوطنات غيفعات زيئيف. كما و أشارت الدراسة إلى وجود 217 بؤرة استيطانية منها 158 بؤرة مستقلة و 59 بؤرة تمت إقامتها داخل حدود المستوطنات. كما و أشار خليلية إلى وجود 734 كم من الطرق الالتفافية في الضفة الغربية و التي تقطع أوصال المدن و القرى و تساهم في حصر التجمعات السكانية في معازل و تحد من توسعهم المستقبلي. و تحتل الطرق الالتفافية ما مساحته 112 كم2 ( 2% من مساحة الضفة الغربية). كما و تطرق خليلية إلى وجود 441 حاجز إسرائيلي ما بين سواتر ترابية و حواجز عسكرية دائمة و مؤقتة و بوابات عسكرية و التي تجعل التنقل في الأراضي الفلسطينية المحتلة صعبة جدا إن لم تكن مستحيلة. كما و عرض خليلية خرائط توضح مسار جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية و قطاع غزة، و أوضح انه تم انجاز 178كم من الجدار في الضفة و 102 كم في غزة و أنه فقط 19.5% من مسار الجدار يقع على الخط الأخضر.و أوضح الآثار المدمرة المترتبة على المجتمع و الأرض الفلسطينية من جراء بناء الجدار. كما و بين أن هنالك 207863 دونم من الأراضي الفلسطينية تمت مصادرتها من العام 2001 و حتى أيار من هذا العام و أنه تم قلع 532855 شجرة من قبل سلطات الاحتلال في الضفة الغربية. كما و عرض حالات دراسية خاصة في محافظة بيت لحم و القدس كمثال لما تتعرض له باقي المناطق الفلسطينية المحتلة.