أسعار بيع زيت الزيتون في محافظة قلقيلية يشهد ارتفاعا ملحوظا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 12:11 )
قلقيلية -معا- شهدت أسعار بيع زيت الزيتون في محافظة قلقيلية، تحسناً ملحوظاً خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.وساهم هذا التحسن في خلق نوعاً من الارتياح والتفاؤل في أوساط مزارعي الزيتون في المحافظة، بعد سنوات عدة من المعاناة جراء تدني أسعار الزيت بشكل كبير.
وأفادت مديرية الزراعة في محافظة قلقيليةأن التحسن الذي طرأ على أسعار بيع زيت الزيتون دفع المئات من المزارعين إلى الاستنكاف عن بيع انتاجهم من الزيت لحساب بعض المؤسسات والمنظمات الدولية التي تحدد مبلغ 13 شيكلاً ثمناً لشراء الكيلوغرام الواحد من الزيت.
وقال المهندس محمد أبو عصيدة، مدير مديرية الزراعة في محافظة قلقيلية إن المديرية لم تتمكن من جمع كميات الزيت المطلوبة لحساب برنامج الغذاء العالمي، بسبب استنكاف المزارعين عن بيع انتاجهم من الزيت بالأسعار التي يحددها البرنامج.
وأوضح أن من بين 218 مزارعاً يستفيدون من هذا البرنامج لم تتمكن المديرية من جمع الكمية المطلوبة سوى من 40 مزارعاً فقط، معللاً ذلك بأن مزارعي الزيتون في المحافظة بدأوا يجدون أسعاراً أفضل من تلك التي تدفعها هذه المنظمات ثمناً لانتاجهم من الزيت.
وأضاف المهندس أبوعصيدة، أن عدداً من المزارعين أرجؤوا بيع انتاجهم وخزنوه إلى العام القادم بسبب توقعات بارتفاع الأسعار بشكل أكبر، خاصة أن الموسم القادم ليس بجودة الموسم الماضي من حيث الكمية المتوقع إنتاجها.
ويتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من الزيت في السوق المحلية في المحافظة، اليوم، ما بين 13-15 شيكلاً، وهي أسعار جيدة مقارنة مع تلك التي كانت سائدة في بداية الموسم الماضي، والتي تراوحت بين 8-11 شيكلاً للكيلو غرام الواحد.
الجدير ذكره هنا أن محافظة قلقيلية تعتبر من أغنى المحافظات في زارعة أشجار الزيتون حيث تبلغ مساحة الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون المثمرة في المحافظة 54 ألف دونم تمثل ثلي الأراضي الصالحة للزراعة فيها.
وأنتجت المحافظة في الموسم الماضي قرابة 3000 طن من زيت الزيتون وهو من المواسم الممتازة من حيث كمية الإنتاج طبقا لما أفادت به مديرية الزراعة في المحافظة بينما تتوقع مديرية الزراعة أن لا يزيد إنتاج المحافظة من زيت الزيتون في الموسم القادم عن 700 طن حسب تقديراتها الأولية .