الجمعة: 09/12/2022

بعد مرور عام على قرار لاهاي ازالة الجدار الرهيب اسرائيل اقامت 213 كم من الجدار وتواصل بناء 195كم اخر

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 12:16 )
معا - اكدت مصادر اسرائيلية ان حكومة شارون قررت تكثيف جهودها لحل ازمة جدار الفصل العنصري خارج اروقة المحكمة العليا الاسرائيلية والتي اصدرت قرارات بوقف اعمال البناء التي تمس بحياة سكان القرى والمناطق التي يمر بها .

وكانت حكومات اسرائيل تابعت بناء الجدار منذ ان اقترحه حزب العمل الحاكم عام 2002 ومن ثم واصلت حكومة شارون بناءه رغم صدور قرار يمنع ذلك من محكمة العدل الدولية في لاهاي في التاسع من تموز الماضي عام 2004 .

وانجزت اسرائيل بناء 213 كم فيما بقي- 195كم - حسب المخطط الذي سينتهي العمل فيه عام 2006 علما ان معظم اجزاء الجدار اقيمت على الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وبدورها المحكمة العليا الاسرائيلية امرت الجيش الاسرائيلي بوقف اعمال البناء في ثلاث مقاطع يصل طولها الة 100 كم ، ولكن الجيش الاسرائيلي حاول ويحاول تسوية الامور بطرق غير محدودة وخارج اطار المحكمة كما اوردت صحيفة هارتس الصادرة يوم الاربعاء السادس من تموز .

ومن بين المقاطع التي وافقت المحكمة الاسرائيلية العليا على وقفها منطقة كريات سيفر حيث يفصل الجدار السكان عن اراضيهم بطول 5. 6 كم وبجانب قرية بيت سيرا بطول 5. 2 كم وعند قرية بيت دقو شمال غرب القدس 9 كم .

كما تعترف قيادة الجيش الاسرائيلي ان لديها ثلاث مشاكل تعرقل مواصلة الجدار في منطقة القدس وهو ما تطلق عليه ( معطف القدس ) وان حكومة شارون تحاول البحث عن حلول لها خارج اطار المحكمة وبطرق غير قانونية - ابرزها الاتفاق مع مجالس القرى الفلسطينية ومنح السكان الفلسطينين تصاريح عبور تمر من بوابات حديدية في ساعة محددة وهذه المناطق هي :

* منطقة العيزرية ومنطقة بير نبالا قرب رام الله حيث يخطط الجيش لتجاوز القضايا المرفوعة امام المحاكم الاسرائيلية وانهاء العمل هناك في شهر اكتوبر من العام 2005 .
* جنوب بيت لحم - منطقة غوش عتسيون وتخطط قيادة جيش اسرائيل استكمال البناء فيها نهاية العام 2005 حيث سيعاود الجيش العمل بعد اسبوعين هناك ليصل الجدار بين القدس ومنطقة عراد على شواطئ البحر الميت.

* المنطقة الخلافية الثالثة هي منطقة قلنديا وطريق بدو والجيب بين شمال القدس وجنوب غرب رام الله.

ويشار الى ان السلطة الفلسطينية لا تزال تعلن تمسكها بقرار محكمة لاهاي اعتبار الجدار جريمة وعلى اسرائيل هدمه وازالته عن الوجود .