الخميس: 26/11/2020

اعتداءات بالضرب والتحرشات الجنسية على اسرى في معتقل قدوميم

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 13:38 )
بيت لحم -معا- في تقرير صادر عن نادي الاسير الفلسطيني:
أفاد محامي نادي الاسير الفلسطيني جمال أبتلي الذي زار عدداً من الأسرى في معسكر قدوميم الاعتقالي (30 اسيراً) ان الاسرى ومنهم اطفال قاصرين قد تعرضوا للاعتداء الوحشي وللتحرشات الجنسية اثناء اعتقالهم واستجوابهم ومن بين هؤلاء الاسرى:

1. نادي رفيق احمد عثمان /نابلس /18 سنة، اعتقل بتاريخ 17/6/2005، تم الاعتداء عليه بالضرب بالارجل في سيارة الجيب العسكري وهو معصوب العينين. وأفاد الأسير المذكور انه في اثناء التحقيق معه انه تم الاعتداء عليه بالضرب واجباره على الجلوس بشكل قرفصاء وأن أحد المحققين قال له [ هل سبق ومارست اللواط الأيجابي مع أحد. فأجاب الاسير لا.. واذا بالمحقق ينزع بنطاله وقال له الآن سوف أمارس معك اللواط...]

2. علي ابراهيم علي صالح/سكان قلقيلية/26 سنة اعتقل في تاريخ 8/6/2005 تم الاعتداء عليه بالضرب من قبل 7 جنود بالأيدي والأرجل والبنادق والعصي وكذلك بالشتائم.

3. قتيبة فراس زماري/قلقيلية/17 سنة تم الاعتداء عليه بالضرب بالأرجل والأيدي والبنادق وترك ذلك اثاراً واضحة على يديه وظهره ورجليه.

وحول أوضاع المعتقلين في قدوميم فقد اشتكى الأسرى في سجن قدوميم من سياسة تجويع في السجن بسبب قلة الطعام وعدم صلاحيته، ومن نقص في الملابس الداخلية والاحذية....

واشتكى الأسرى ايضاً من المعاملة السيئة من قبل جنود المعسكر ووجود موسيقى مزعجة وصراخ وضرب والحرمان من السجائر والخروج الى المرحاض الا بموافقة الادارة وكذلك اشتكى الاسرى من الاهمال الطبي للمرضى.

إلقاء نفايات الجنود على رأس اسيرفي معسكر سالم :

ومن جهة اخرى أفاد الأسير طارق حسن حسين حوشية/قلقيلية المعتقل بتاريخ 21/6/2005 لمحامي نادي الاسير مهند الخراز الذي التقاه في معسكر سالم انه بعد اعتقاله تم نقله الى معسكر (شافي شمرون) حيث تم وضعه على الارض وهو مقيد ومعصوب العينين وتم خلال ذلك القاء بقايا طعام الجنود على رأسه ووضعه على ماكنة العجل المتحرك- وهي ماكنة تدريب للجيش وهو معصوب العينين, وقد تم وضعه على قشاط العجل المتحرك الذي أخذ يدور به فيقع الأسير على الارض فيقوم الجنود بتكرار ذلك مرة اخرى ويكون مصحوبا بالشتائم البذيئة والقذرة, وبعد ذلك نقله الى معسكر سالم في وضع صحي سيء للغاية...

وحول أوضاع الأسرى في معسكر سالم (15 اسيراً)، فقد اشتكى الأسرى من استفزازات جنود المعسكر الدائمة واستخدام القوة والعنف في غالب الأحيان... وتحدد مدة الخروج الى المراحيض 3 مرات في اليوم كل مرة نصف ساعة فقط. وكذلك اشتكى الأسرى من سوء الطعام والحرارة الشديدة في السجن.

أسرى شطة:

ومن جهة أخرى أفاد محامي نادي الاسير رائد محاميد الذي زار عدداً من الأٍسرى في سجن شطة أن الأسرى اشتكوا من سياسة فرض الغرامات المالية لأتفه الاسباب ومن سياسة الاهمال الطبي بحق الأسرى المرضى ومن استمرار منع زيارتهم.

وقال الاسير شادي طلعت بلاونة سكان طول كرم، أن هناك العديد من الأٍسرى الممنوعين من زيارة ذويهم دون اسباب قانونية.

وأشار أن ادارة السجن تفرض غرامات مالية على الأسرى لأتفه الأسباب قيمة الغرامة 450 شيكل اضافة إلى أسبوع زنزانة وحرمان من زيارة الأهل والرسائل لمدة شهر.

وقال الأسير المذكور أنه لا يقدم العلاج للأسرى المرضى وهناك مماطلة في تحويل الحالات المرضية للمستشفيات وذكر عدد من الحالات المرضية ومنها:

حالة الأسير نسيم خطاطبة/سكان نابلس/يعاني من ورم سرطاني في الرقبة,ومنذ اعتقاله بتاريخ28/8/2002 يتعرض للماطلة والاهمال الطبي على الرغم من حاجته الى اجراء عملية جراحية لاستئصال الورم مما أدى الى ازدياد حجم هذا الورم الخبيث.