الأحد: 01/11/2020

التفاصيل الكاملة لملابسات دهس سمسار إسرائيلي 11 فلسطينيا في غزة أمس

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 13:51 )
العملية كانت تهدف لشراء اراضي المواطنين قبل الانسحاب
غزة - معا- التفاصيل التي رواها يحيي ابو سمرة احد المواطنين الاحد عشر الذين تعرضوا للدهس من قبل سمسار اسرائيلي كشفت ابعادا اخرى لقضية الدهس والتي كانت تهدف لايقاع سكان المنطقة الشرقية من دير البلح في حبائل قضية نصب واحتيال كبيرة

أبو سمرة وهو يشغل منصب مدير الشئون الإدارية للدفاع المدني عبر عن استيائه من الحادث و ذهب إلى سرد تفاصيل الحادث و خلفياته موضحا أن زائرا ألمانيا زار شرقي دير البلح الأسبوع الماضي معرفا عن نفسه على اعتباره ممثل لجهة خيرية توزع مساعدات لأهالي المنطقة و أعطى كل مواطن ألف دولار ووعدهم بالحضور الأسبوع الذي يليه لدفع مساعدات أخرى و في الميعاد المقرر حضر ثلاث رجال عرفوا انفسهم على أنهم محامون من اللد وتبادلوا أطراف الحديث مع المواطنين عن الألماني و أحضروا ورقتين ليمضي عليهما كل شخص عند استلامه مبلغ الألف دولار و تنص الورقتين على رسالة شكر و وكالة دورية ليس فيهما ما يثير الريبة , و اتجه المحامون المزعومون للسيارة و أصبح كل شخص يستلم مبلغ ألف شيقل على حدا و يمضي على ست أوراق الأمر الذي أثار ريبة المواطنين و دفعهم لمحاصرة السيارة للتحقق من الأوراق وتبين لديهم أنها عقود بيع تلزم البائع بمغادرة البيت بعد يوم من توقيع العقد و تلزمه كذلك بترك حيواناته و تحرمه حق التقدم بأي شكوى إلا أمام محاكم إسرائيلية .

أبو سمرة الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي عقد في مدينة غزة طالب السفارة الألمانية بالتحقيق في الحادث و تقديم السمسار الألماني المدعو "فولكار ناناني" للمحاكمة مشيرا الى ان احد الرجال الثلاثة المحامي عصام حمدان وهو مستشار قانوني مكتبه في مدينة اللد تبين من خلال التحريات انه يتراس عصابة لتهويد الاراضي في الضفة والقطاع

وكان السمسار الاسرائيلي الذي يحمل الجنسية الالمانية دهس بسيارته احد عشر مواطنا فلسطينيا اصيب احدهم بجراح خطيرة نقل على اثراها الى مشفي سوروكا في بئر السبع لتلقي العلاج ونقل الباقين الى مشفي شهداء الاقصي في دير البلح حيث وصلت الشرطة الاسرائيلية وبدأت تحقيقا في الحادث