الجمعة: 21/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

أولمرت يعطي الضوء الأخضر لمواصلة الهجوم العسكري في قطاع غزة

نشر بتاريخ: 03/07/2006 ( آخر تحديث: 03/07/2006 الساعة: 22:18 )
بيت لحم- معا- ذكرت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية أن رئيس الحكومة ايهود أولمرت أعطى عصر الإثنين الضوء الأخضر لمواصلة الهجوم العسكري في قطاع غزة، من دون أن يأخذ بالاعتبار مطالب المجموعات الفلسطينية التي أسرت الجندي الإسرائيلي.

وفي تصريحات عنيفة يوم الاثنين حذر اولمرت زعماء الحكومة التي تقودها حماس بأن أيا منهم عرضة لأن يهاجم إذا لحق أذى بالجندي شليط. فيما رد الجناح العسكري لحركة حماس ونشطاء آخرون بالتهديد بشن هجمات داخل إسرائيل.

وكان أولمرت رفض الإنذار الذي وجهته لجان المقاومة الشعبية التي تحتجز الجندي الإسرائيلي وأمهلت بمقتضاه إسرائيل مدة 24 ساعة لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين مقابل الإفراج عن الجندي المختطف، تنتهي عند الساعة الثالثة من صباح الثلاثاء.

وحملت الفصائل الفلسطينية المسلحة إسرائيل جميع العواقب المترتبة على رفض الشروط التي أعلنتها اللجان في بيانها.

وكانت الجماعات الفلسطينية الناشطة التي تحتجز الجندي الاسرائيلي قد هددت بعواقب لم تحددها إذا رفضت مطالبها.

وقال "البيان رقم 3 " الصادر يوم الاثنين عن الجناح العسكري لحركة حماس وفصيلين آخرين إنه أمام إصرار اسرائيل لإسقاط جميع المعايير الإنسانية وإصرارها على إجراءاتها العسكرية فإن أمامها مهلة حتى الساعة السادسة من صباح الثلاثاء".

وكانت هذه الجماعات في بيانات سابقة قد طالبت بأن تفرج إسرائيل عن النساء والشبان الفلسطينيين من سجونها كمرحلة أولى مقابل معلومات عن الجندي جلعاد شليط الذي خطفه مسلحون في غارة عبر الحدود في 25 حزيران.

واتهم بيان الفصائل إسرائيل التي تشن هجوما عسكريا في غزة بإفشال جهود مصرية للوساطة لإنهاء الأزمة التي دفعت العلاقات الاسرائيلية الفلسطينية نحو مزيد من التدهور وفاقمت من الضغوط الدولية على الحكومة التي تقودها حركة حماس.

من جهته قال وزير السياحة اسحق هرتزوج عضو مجلس الوزراء المصغر لإذاعة الجيش الإسرائيلي: "أعتقد أن موقف الحكومة الاسرائيلية واضح للغاية."