رئيس اساقفة الارثوذكس : ان ارض اوقاف الكنيسة عربية 100% يجب اعادة الاملاك التي جرى تسريبها

نشر بتاريخ: 05/07/2006 ( آخر تحديث: 05/07/2006 الساعة: 10:34 )
خاص معا - حول الجدل الحاصل فيما يتعلق باوقاف الكنيسة الارثوذكسية في القدس صرح سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية الروم الاثوذكس ما يلي:

اولاً: ان هذه الارض هي ارض عربية 100% وهي جزء من هويتنا القوية والروحية وهي ارث روحي ووطني يجب الحفاظ عليه بكافة الوسائل.

ثانياً: اننا نؤكد على وحدة الكنيسة الاثوذكسية رافضين أية شرذمة او حدة او تصدع او انشقاق, ونؤكد ان كنيستنا هي كنيسة عربية ذلك لانها ترتبط بالارض والحضارة والثقافة العربية كما ان ابناءها جزء لا يتجزأ من الامة العربية.

ثالثاً: اننا نرفض وبشكل واضح واكيد أي مؤامرة او استهداف للاملاك والعقارات الارثوذكسية معلنيين رفضنا لتسريبها لجهات مشبوهة ومؤكدين مطالبتنا باعادة ما تم تسربيه وإبطال أي صفقات والامتناع عن أي صفقات جديدة لان هذا مساس بمشاعرنا الوطنية وامتهان لمدينة القدس وطابعها العربي.

رابعاً: اننا ندعو لتعميق الحوار والتواصل والتعاون بين كافة شرائح الطائفة العربية الاثوذكسية, حفاظا على وجهها العربي الناصع وترسيخا للتعاون والوحدة حفاظا على مكانة كنيستنا وممتلكاتها ومن اجل استعادة ما تم تسريبه بطريقة غير قانونية وغير شرعية.

خامساً: لسنا طلاّب مناصب ورتب كنسية فالرتب والمناصب لن تغيرنا ولن تجعلنا نتراجع قيد انملة للوراء رافضين اية ابتزازات او اغراءات او ضغوطات من أي جهة كانت.

سادساً: اننا نمد بيدنا ونعبر عن استعدادنا للعمل والتعاون مع كافة ابناء طائفتنا الوطنية الغيورين على مصلحة الكنيسة والوطن من اجل الحفاظ على وحدتها والدفاع عن هويتها العريبة.

سابعا : ان المسيحيين العرب هم جزء لا يتجزأ من الامة العربية لغةً وثقافةً وحضارةً وهويةً وفكراً وما يسيء الى العروبة يسيء الينا جميعا لاننا جزء اصيل من هذه الامة.

واننا في هذا المضمار ندعو لترسيخ الوحدة الوطنية الاسلامية المسيحية فالعهدة العمرية امانة في اعناقنا وما يوحّد المسلمين والمسيحيين في هذه الديار هو الانتماء الى الامة الواحدة والشعب الواحد والقضية العادلة.