القائم بمهام المفتي العام يستقبل وفداً من الجبهة العربية الفلسطينية ويستنكر اعتداءات الاحتلال

نشر بتاريخ: 08/07/2006 ( آخر تحديث: 08/07/2006 الساعة: 16:48 )
القدس- معا- استقبل الشيخ محمد حسين القائم بمهام المفتي العام وفداً من الجبهة التحرير العربية الفلسطينية، حيث قدم الوفد التهنئة لسماحته بالثقة الغالية التي أولاه اياها الرئيس محمود عباس بتعيينه قائماً بمهام المفتي العام ومفتي القدس.

وأكد الوفد أن اختيار الرئيس للشيخ محمد حسين لم يأت من فراغ، وانما كان مبنياً على كون سماحته من العلماء الأفاضل الذين يتمتعون بسمعة طيبة ومكانة مرموقة.

ونقل الوفد الزائر رسالة تهنئة من أمين عام الجبهة جميل شحادة وسكرتيرها سليم البرديني، أكدوا من خلالها مساندتهم للمفتي في أداء رسالته ووقوفهم الى جانبه في وجه المخططات الاسرائيلية الهادفة للنيل من القدس والأقصى.

كما تم خلال اللقاء مناقشة آخر التطورات على الارض، وممارسات السلطات الاسرائيلية ضد المواطنين ومنع المصلين من الوصول الى المقدسات لأداء الصلاة حيث أجمع الطرفان ان هذا الأمر غير مقبول ومنافٍ لكل القيم الدينية والأعراف الدولية التي تكفل للانسان حرية العبادة والتنقل.

كذلك استنكر سماحته والوفد الزائر الممارسات الاسرائيلة في قطاع غزة والضفة الغربية واصفين التصعيد الاسرائيلي الأخير بالخطير، مؤكدين على ضرورة الضغط على الحكومة الاسرائيلية من أجل وقف هذه مثل الأعمال والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء من أبناء الشعب الفلسطيني، وشدد سماحته على وجوب تحلي الشعب بالصبر والوحدة في هذه الظروف الصعبة.

وفي سياق آخر استنكر الشيخ محمد حسين القائم بمهام المفتي العام، ما اقدمت عليه السلطات الاسرائيلية من توقيف للشيخ عبد العظيم سلهب ومحاولة سحب هويته، واعتبر هذا الاعتداء حلقة من سلسلة الاعتداءات الاسرائيلة على الرموز الدينية والوطنية الفلسطينية، مطالباً السلطات الاسرائيلة بالكف عن هذه الأعمال.