الخميس: 18/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

اختفاء طيار اسرائيلي في جبال الالب

نشر بتاريخ: 07/07/2005 ( آخر تحديث: 07/07/2005 الساعة: 20:33 )
معا - كوبي يوجرمن 45 عاماً يعمل كطيار اسرائيلي في (( إل عال )) ، خرج الى رحلة في جبال الالب بفرنسا بنهاية الاسبوع الماضي ولم يعد ، مجموعة من منقذين فرنسيين يبحثون عنه ، واليوم طيارون من (( إل عال )) انضموا لعملية البحث ،طائرات مروحية لم تستطع ان تجده وفشلوا في ذلك عن طريق اشارة لاسلكية ، عمليات البحث توقفت البارحة بسبب حالة الطقس السيئة ، ولكنها ستبدأ من جديد اليوم .
يوجرمن ، 45 عاماً ، والذي كان في الماضي يقود طائرات شحن في سلاح الجو ، والذي يعمل الان كقبطان اول في طائرة 737 في شركة (( إل عال )) ، وصل في نهاية الاسبوع الماضي الى جبال الالب في فرنسا لرحلته السنوية ، وقبل خروجه اخبر اصدقائه انه اختار مساراً خاصاً هذه المرة ، وقال لهم انه(( سيكون صعباً ولكن ممتعاً جداً )) ....... يوجرمن ، وصل الى جنيف في سويسرا يوم الخميس واستأجر سيارة وعبر الحدود الى فرنسا ، كانت لديه خطة مرتبه ومحدده لمسار رحلته ، بما في ذلك الكوخ الذي خطط ان ينام فيه كل ليله ، يوم الخميس تكلم مع اخته وصديقه له في اسرائيل واخبرهن انه وصل بسلام وانه سينطلق برحلته في اليوم التالي ، في الصباح من يوم الجمعة التقى يوجرمن مرشد رحلات محلي واستشاره بالنسبة الى مسار رحلته ، المرشد نصحه بأن يغير قليلا مسار الرحلة بسبب حالة الطقس السيئة الى المسار في شمال جبال الالب والمنخفض نسبياً ، يوجرمن ، خرج الى طريقه وفي اول قسم من رحلته رآه رجلاً آخر بقرب بلدة (( لا - شافل )) كانت هذه آخر مرة يرونه فيها .
عندما لم يتصل بعائلته توجهوا الى وزارة الخارجية الاسرائيلية القنصلية في باريس اتصلت بلسلطات الفرنسية وطلبت ان يبحثوا عن الطيار . القوات الفرنسية بدأت بالعمل ووجدت سيارة يونجرمن وهي خالية . بالمقابل فرقة منقذين فرنسيين بحثوا عنه لكن بدون نتيجة مروحيتان فرنسيتان بحثوا ايضا عنه لكن بدون نتيجة عمليات البحث توقفت قبل الظلام بسبب الامطار والرياح والضباب الذي غطى المنطقة.
مجموعة من الطيارين اصدقاء وزملاء يوجرمن في طريقهم الى المكان ويطلبون الانضمام الى عمليات البحث .صديقه يوجرمن وصلت الى المكان وايضا ممثلة عن القنصلية في مارسيط رحيل اجامط التي بعثت الى هناك من قبل وزارة الخارجية. اسرائليون اخرون يودون المساعدة, والمبعوثة الاسرائيلية ستنسق بينهم وبين القوات الفرنسية.
حتى لا نبذل طاقة وايدي عاملة "حسب اقوال جهة اسرائيلية رسمية" وقال ايضا
( للفرنسيين قوة مدربة ومهنية من الدرجة الاولى وملمة باوضاع المنطقة جيداً
اسرائيليون يجب ان ينسقوا معهم حتى لا يكون تضر الجهود المشتركة).
البارحة، وبمبادرة القنصلية الاسرائيلية في باريس، كانت محاولة للبحث عن الاشارة اللاسلكي لهاتف الخليوي الذي كان من المفترض ان يكون بحوزته .
البحث فشل وبسبب انه لا يوجد ارسال في منطقة الجبال التي اختفى فيها.
قنصل اسرائيل في باريس، دافيد كوهين، قال البارحة" نحن والفرنسيين نعمل جهدنا لايجاده".
عمليات البحث من المفترض ان تتجدد اليوم في الصباح الباكر اذا سمحت بذلك حالة الطقس.