الجيش الاسرائيلي ينفي استخدام اسلحة فتاكة ضد الفلسطينيين ويتهم السلطة بالمسؤولية عن الوضع في معبر رفح

نشر بتاريخ: 11/07/2006 ( آخر تحديث: 11/07/2006 الساعة: 19:06 )
القدس - معـــــــاً - جدد الجيش الاسرائيلي نفيه للاتهامات الفلسطينية التي تحدثت عن استخدامه قذائف ومتفجرات فتاكة محرمة دولياً في عملياته التي يشنها على قطاع غزة منذ اكثر من اسبوعين.

ورفض الناطق بإسم الجيش الاسرائيلي افيحاي اوزعي في حديث اجراه معه مراسلنا في القدس تأكيد او نفي ما اذا الجيش بدأ بالفعل بإستخدام صواريخ من نوع جديد كانت اشارت اليها وسائل الاعلام الاسرائيلية قبل ان يبدأ الجنود الاسرائيليون بإستخدامها.

وقال اوزعي :" عندما يستخدم الجيش مثل هذه الصواريخ، فربما لن يكشف عن ذلك، وليس من عادته ان يكشف عن الاسلحة التي يستخدمها الجنود، لكن من الواضح ان الجيش يطور اسلحته دائماً، والهدف من ذلك هو " منع اصابة المدنيين" على حد تعبيره .

ورداً على سؤال قال أفيحاي:" الجنود لا يستخدمون اسلحة بدون تعليمات، فكل ما يستخدم مصرح به من اعلى المستويات العسكرية، لكن لا يستهدف المدنيون الفلسطينيون غير المتوطرين خلال العمليات التي يقوم بها الجيش بطريقة مقصودة".

واضاف:" ما أود تأكيده هنا هو أننا نستخدم اسلحة تقليدية فقط، ولا نستخدم اسلحة فتاكة كما يروج الفلسطينيون ".

وفيما يتعلق بمصادقة ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي اليوم على خطة اجتياح شامل لقطاع غزة بمشاركة اسلحة البحر والجو والمشاة الاسرائيلية، قال الناطق بإسم الجيش الاسرائيلي :" العمليات التي ينفذها الجيش تندرج في إطار العملية الكبرى المسماه" امطار الصيف" ، وليس مرحلة ثانية من ضمن مراحل، ومن شبه المؤكد اننا لا نكشف عن العمليات المحددة، لكن ما نقوم به هو نوع من العمليات يتضمن دخول مناطق فلسطينية في قطاع غزة والخروج منها، اذ لا نسعى للبقاء هناك ، ولا نريد اقامة مناطق عازلة كما تحدثت عن ذلك بعض وسائل الاعلام " .
العملية متواصلة وموسعة :

الى ذلك رفض أفيحاي تأكد نجاح العمليات الاخيرة للجيش في تحقيق الاهداف الاسرائيلية المعلنة من هذه العمليات، وقال:" لا يمكن حتى الان وصف اي شيء بالناجح او الفاشل فالعملية متواصلة وموسعة، وقد تظهر نتائجها قريباً، حيث يفكر مطلقوا الصواريخ من الفلسطينيين بأنهم يدفعون ثمناً باهظاً جداً ان هم استمروا في اطلاقها".

محاولات فاشلة لنقل الصواريخ الى الضفة :
.........................................................

ورداً على سؤال حول ما تردد عن نجاح فصائل المقاومة من نقل الصواريخ الى الضفة الغربية، قال الناطق بإسم الجيش الاسرائيلي :" نحن نعلم مساع ٍ فلسطينية لنقل الخبرة والصواريخ من غزة الى الضفة، لكنهم لم يتمكنوا حتى الان من ذلك، كما لم نعثر على اي بقايا لمثل هذه الصواريخ، وان كانوا نجحوا في ذلك فعلاً فلا معلومات لدينا مؤكدة، لكن تطور من هذا النوع اذا حدث- ونأمل ان لايحدث فسيكون للجيش تصرف مغاير، لا يمكننا ان نشيراو نتحدث عن طبيعته الان " .



معبر "رفح" السلطة مسؤولة عن المأساة !!
...........................................................

من ناحية اخرى حمل أفيحاي السلطة والحكومة الفلسطينية المسؤولية عن سقوط الضحايا من الفلسطينيين العالقين على معبر رفح.

وقال المتحدث الاسرائيلي :" اعتقد ان المسؤولية تقع على السلطة الفلسطينية والحكومة، لان اسرائيل بادرت قبل ايام الى اعطاء موافقة على نقل 500 من العالقين على المعبر وجميعهم حالات انسانية الى معبر" كرم سالم" لكن الجانب الفلسطيني رفض العرض من جانبنا وبالتالي فهو من يتحمل المسؤولية عن الوضع الانساني على هذا المعبر على حد تعبيره