الإثنين: 27/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

ليبرمان "يوبخ" وزارء الخارجية الاوروبيين ويطالبهم بعدم التدخل

نشر بتاريخ: 11/10/2010 ( آخر تحديث: 11/10/2010 الساعة: 19:41 )
بيت لحم- معا- شهد لقاء ليبرمان بوزارء خاجية فرنسا واسبانيا اللذان وصلا اسرائيل يوم "امس " الاحد" في مهمة تهدف الى ضمان استمرار المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية مواجهة عنيفة وغير مسبوقة حيث وجه ليبرمان لضيوفه كلاما قاسيا وشديد اللجهة اقرب الى "البهدلة" والتوبيخ منه لاية لغة دبلوماسية .

وبدأ الاجتماع وفقا لصحيفة يديعوت احرونوت الناطقة بالعبرية بداية جيدة عبارة عن عشاء اقيم في اروقة الخارجية الاسرائيلية، ولكن بعد ان شعر الضيوف بالشبع وقهروا جوعهم القى ليبرمان بقنبلته التي اذهلت طاقم وزارته قبل ضيوفه، وقال مخاطبا وزراء الخارجية " يبدو ان المجتمع الدولي يبحث عن تعويض لفشله في حل النزاعات في الصومال والسودان وزيمبابوي وافغانستان وشمال كوريا من خلال تحقيق انجاز اتفاق فلسطيني اسرائيلي خلال عام وبدلا ان نتحدث الان مع الجامعه العربية عما سيحدث بعد الاستفتاء العام المقرر اجراؤه في السودان او البحث في الوضع المتفجر المتوقع في شمال العراق عام 2012 انتم تمارسون الضغوط على اسرائيل وبدلا من تحقيقكم لهذا الهدوء ستحققون العكس تماما وستسببون انفجارا كما حدث عام 2000 بعد قمة كامب ديفيد بين باراك وعرفات ".

واستمر ليبرمان في "بهدلته" موجها كلامه لوزير خارجية فرنسا " كوشنير" :"انا لا اتوقع منكم حل جميع المشاكل في العالم ولكن على الاقل اتوقع منكم حل المشاكل في القارة الاوروبية قبل ان تأتوا لتعلموننا كيفية حل الصراعات بعد ان تحلوا الصراعات في منطقة القوقاز وقبرص او الجدالات الدائرة بين صربيا وكوسوفو تعالوا الينا وحينها اكون مستعدا لسماع نصائحكم ".

واضاف ليبرمان ملقيا باقصى جملة على مسامع وزراء الخارجية " عام 1938 قررت المجموعة الاوروبية التصالح مع هتلر بدلا من دعم حليفتها المخلصة تشيكوسلوفاكيا وضحت بها دون ان تربحوا شيئا وانا اود ان اعلمكم باننا لسنا مستعدين ان نكون تشيكوسلوفاكيا عام 2010 وسنصر على مصالحنا الحيوية ".

الوزير الاسباني وكذلك الفرنسي لم يتقبلا موقف ليبرمان وحاولا اقناعه باهمية تحقيق اتفاق الان مع ابو مازن قبل ان يصبح الوضع اكثر سوءا ويظهر شركاء لا يمكن التوصل لاتفاق معهم ".