الخميس: 23/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

سلطات الاحتلال الاسرائيلي يحول المعتقل محمد بعاقبة الى التحقيق وتعد له لائحة اتهام

نشر بتاريخ: 18/07/2006 ( آخر تحديث: 18/07/2006 الساعة: 17:04 )
جنين - معا - بعد انتظار طويل من الاعتقال الاداري ما مجموعه 18 شهرا تفاجأت عائلة المعتقل محمد عمر يوسف بعاقبه من بلدة كفر راعي قضاء جنين ومحاميه مصطفى العزموطي من جمعية انصار السجين لرعاية الاسرى والمعتقلين من المحكمة العسكرية الاسرائيلية بعدم وجود محكمة له والتي تبين فيما بعد انه حول الى الاعتقال الاداري.

وقد افاد المحامي مصطفى العزموطي ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي قامت بتحويل المعتقل يعاقبه الى الاعتقال ااداري لمدة اربعة اشهر وذلك بعد شهر من التحقيق ومحاكم التمديد لتقديم لائحة اتهام حيث كان اخر موعد لمحكمته يوم 18/7/2006.

واضاف "لكن كانت المفاجأة التي وقعت بها وعائلته هو التحويل الى الاعتقال الاداري بعد مضي 18 شهرا من هذا الاعتقال حيث كان اهله ينتظرون اليوم المنشود بفارغ الصبر لاعتقادهم انه سيتم الافراج عن ابنهم محمد وخاصة بعد مضي فترة طويلة في السجن بالنسبة للشبهات الموجهه اليه".

واوضح المحامي عزموطي "ان محمدا كان قبل انتقاله الى جولة التحقيق كان قد امضى مدة 18 شهرا في الاعتقال الاداري حيث انه لا يكاد ان يخرج من تمديد حتى يدخل في تمديد اخر والان يعود محمد الى نفس النعاناة الا وهي الاعتقال الاداري".

واستنكر المحامي مصطفى العزموطي باسم جمعية انصار السجين لرعاية الاسرى والمعتقلين هذه الممارسات القمعية من سلطات الاحتلال الاسرائيلي التي تحاول وبشكل يوميوبكل الوسائل كسر ارادة المعتقلين وذويهم وصمودهم واللعب بأعصابهم.

ومن الجدير ذكره ان محمد يعاقبه طالب جامعي منذ 9 سنوات ولم يتخرج الى الان وذلك بسبب الاعتقالات المتكررة حيث ان هذا الاعتقال الثالث له منذ التحاقه بالجامعه