الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

لتلبية الاحتياجات الطارئة للمستشفيات والمساهمة في إعمار الطرق بغزة :البنك الإسلامي للتنمية يقدم مساعدات للشعب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 18/07/2006 ( آخر تحديث: 18/07/2006 الساعة: 20:05 )
بيت لحم- معا- قرر البنك الاسلامي للتنمية تخصيص مبلغ مليوني دولار امريكي لأغراض امداد المستشفيات والمراكز الصحية الفلسطينية في غزة والضفة الغربية، بالادوية والمستلزمات الطبية والمخبرية، وبناء الطرق البديلة في مناطق الجسور المهدمة في غزة حسب بيان صادر عن البنك وتلقت معا نسخة منه.

وسيخصص نصف المبلغ - مليوني دولار لتلبية الاحتياجات الطارئة للمستشفيات الفلسطينية وتوفير المواد الغذائية الضرورية، على أربعة مراحل، وسيقوم الهلال الاحمر الفلسطيني كمرحلة اولى بتوريد ادوية ومستلزمات طبية، بقيمة 250 الف دولار امريكي لمساعدة المستشفيات الفلسطينية على تقديم خدماتها الطبية للمواطن الفلسطيني بعد ان فرغت مستودعاتها من المواد الطبية جراء سياسة الاغلاق والحصار التي يفرضها الاحتلال .

ويأتي إرسال المساعدات الطبية العاجلة في ضوء استمرار العملية العسكرية الاسرائيلية على قطاع غزة، وتفاقم الوضع الانساني على الصعيدين الصحي والغذائي، وحالة الشلل التي اصابت الخدمات الطبية خاصة في قطاع غزة بعد اسابيع من انقطاع التيار الكهربائي، ومنع ادخال المواد البترولية والغذائية والتموينية.

وقال د. محمد اشتيه محافظ البنك الاسلامي للتنمية ، ان البنك الاسلامي مطلع بشكل مباشر على عمق الازمة الانسانية التي تعيشها الاراضي الفلسطينية، والتدهور المتسارع للظروف الصحية والمعيشية في ظل استمرار العدوان على الشعب الفلسطيني.

وأضاف اشتية ان البنك على ضوء المعلومات والتقارير التي ترده من السلطة الوطنية الفلسطينية والبنك الدولي والمنظمات الدولية والانسانية، قرر ان يسارع في تقديم الدعم الطارىء لإنقاذ الشعب الفلسطيني ، وذلك من خلال ارسال المساعدات الاغاثية العاجلة من الدواء والمستلزمات الطبية، والتي ستسمح بتمكين المشافي الفلسطينية القيام بعملها على أتم وجه، ومدها بالمعدات الطبية اللازمة في ظرف يصعب فيه التكهن بما ستؤول اليه الاوضاف في فلسطين .

من جهة اخرى اعتمد البنك الاسلامي الشهر الحالي، مبلغ 500 الف دولار امريكي لشراء عشرة آلاف سلة غذائية وذلك استجابة لطلب محافظ البنك الاسلامي للتنمية محمد اشتيه، سيتم توزيعها على الاسر المحتاجة في الضفة الغربية ، وذلك اسوة بالمعونة العاجلة التي قدمت لقطاع غزة بتوزيع عشرة آلاف سلة غذائية خلال شهر نيسان من هذا العام، علماً بأنه سيتم التنسيق حالياً بين الجهات المعنية للبدء في عملية توريد وتوزيع هذه السلال على محافظات الضفة.

وحث اشتيه، الدول العربية والاسلامية بضرورة التحرك السريع واتخاذ خطوات تنفيذية بخصوص المساعدات الاغاثية العاجلة للفلسطينيين في ظل الازمة الراهنة جراء التصعيد الاسرائيلي خصوصاً على قطاع غزة، مشيداً بدور البنك بهذه المساعدات الطبية والدوائية وقال" لقد وقف البنك الاسلامي للتنمية وصندوق الاقصى دائماً الى جانب الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للعدوان طيلة السنوات الماضية في احلك الظروف وقدم المساعدة والمساندة، وان شعبنا وقيادتنا يثمنون عالياً هذا الموقف الاخوي النبيل ، من جميع الاشقاء العرب والمسلمين ..

وتندرج هذه المساعدات في اطار الدعم المستمر من البنك الاسلامي للشعب الفلسطيني، للتخفيف من معاناته في وقت احوج ما يكون فيه الفلسطينيون لمثل هذه المساعدات لإنقاذ حياة الجرحى والمصابين بعد تعرضهم لعدوان وحشي واسع النطاق استهدف الانسان والممتلكات وجميع مقومات الحياة.