الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الشرطة العسكرية تحقق مع قائد غولاني الذي قتل 21 فردا من عائلة سموني

نشر بتاريخ: 22/10/2010 ( آخر تحديث: 22/10/2010 الساعة: 15:27 )
بيت لحم - معا - قالت مصادر اسرائيلية ان الشرطة العسكرية استدعت الجنرال "ايلان مالكه" الذي شغل خلال الحرب على غزة منصب قائد لواء غولاني للتحقيق معه حول دوره في جريمة قصف منزل عائلة سموني وقتل 21 فردا من ابناء العائلة المنكوبة.

واضافت المصادر ان قائد غولاني استدعي للتحقيق يوم امس "الخميس" كونه الشخص الذي طلب وسمح لسلاح الجو الاسرائيلي بقصف المنزل وذلك لاول مرة منذ انتهاء الحرب.

وفتح التحقيق قبل عدة اسابيع بناء على قرار المدعي العام العسكري الجنرال افي منديلبيت وذلك بعد ان درس التحقيق الميداني الذي قام به الجيش وتوصل لنتيجة مفادها بأنه يتوجب على الجيش اعادت بحث القضية ودراسة احتمالات وجود شبهة جنائية.

ووفقا للرواية المعروفة حتى الان، ادعى الجنرال مالكة خلال التحقيق معه بأنه لم يكن يعلم بوجود مدنيين داخل المنزل لذلك وافق على الغارة واصدر الامر بتنفيذها، مؤكدا امام التحقيق بأنه نفذ العديد من العمليات قبل تنفيذ الغارة بهدف التحقق من الموضوع وفقط بعد الغارة اتضح له وجود مدنيين افراد عائلة فلسطينية.

وتكبدت عائلة سموني التي تقطن في حي الزيتون قرب غزة اكبر الخسائر حيف فقدت 29 فردا من ابنائها فيما جرح 49 اخرين ما يعني بلغة الارقام والواقع ان العائلة ابيدت بشكل كامل تقريبا.

ونقل موقع "يديعوت احرنوت" الالكتروني اليوم " الجمعة" عن فرج السموني البالغ من العمر 22 عاما قوله " اتمنى ان يحل الخراب والدمار وهذا القتل في كل بيت اسرائيلي وان يطال كل عائلة اسرائيلية انها صلاتنا ودعواتنا اليومية".