الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

قوات الاحتلال تصيب عددا من المواطنين بجراح واختناق خلال مهاجمتها لمسيرة سلمية ضد الجدار في قرية كفر ثلث قرب قلقيلية

نشر بتاريخ: 09/07/2005 ( آخر تحديث: 09/07/2005 الساعة: 14:52 )
قلقيلية- معا- اعتدت قوات الاحتلال الاسرائيلي ظهر اليوم السبت على مئات المتظاهرين الفلسطينيين والمتضامنين الاجانب الذي شاركوا في مسيرة سلمية انطلقت في قرية كفر ثلث احتجاجا على بناء جدار الفصل العنصري في اراضي البلدة.

وافاد مراسل وكالة معا من موقع الاحداث ان سبعة متظاهرين اصيبوا خلال تصدي قوات الاحتلال للمسيرة عند وصولها الى منطقة بناء الجدار قرب بوابة كفر ثلث غربي البلدة, واوضح مراسلنا ان اثنين من الجرحى اصيبا برصاص معدني في الرأس وان حالتهما مستقرة, فيما اصيب الباقون بالاختناق جراء الغاز الذي اطلقته قوات الاحتلال على المتظاهرين بكثافة.

واحتجزت قوات الاحتلال خلال المواجهات المواطنة سهاد هاشم شريم ( 40 عاما) من قلقيلية واعتدت عليها قبل ان تطلق سراحها بعد احتجاز دام اكثر من ساعتين.

واكد القائمون على تنظيم المسيرة التي دعت اليها اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار ان الفعاليات المناهضة لجدار الفصل العنصري ستستمر خلال الايام والاسابيع القادمة, مشيرين الى ان فعاليات اليوم جاءت احتجاجا على استمرار اسرائيل في بناء الجدار ضاربة بعرض الحائط كافة القرارات والدعوات الدولية لوقف البناء وازلة الجدار, لاسيما قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي الذي مضى على صدوره عام دون ان تعيره اسرائيل اي اهتمام.

وعقبت جميلة بيسو وهي ناشطة سلام اسرائيلية من حركة شجرة الزيتون على الأسلوب والطريقة المهينة التي اعتقلت بها قوات الاحتلال المواطنة سهاد هاشم شريم من قلقيلية خلال المسيرة في بلدة كفرثلث شرق قلقيلية وهي التي تظهر في الصورة قبيل الاعتقال في حديث لوكالة معا الاخبارية قائلة :أعتقد أن هذه الطريقة لاتشرّف الجيش الاسرائيلي الذي لايتعامل بشرف ومبادىء مع الشعب الفلسطيني , وقد أثبتوا اليوم بشكل فعلي أنه لا يوجد لديهم شرف ولا أخلاق في تعاملهم مع الفلسطينيين , وأن ما جرى اليوم من طريقة لاعتقال سيدة فلسطينية وسحبها مكشوفة الثياب , لا تشرّف أي اسرائيلي وأنا كاسرائيلية أرفض هذا الأسلوب الذي لا يشرّفني .

أما المواطنة سهاد هاشم فقد قالت لوكالة معا الاخبارية بعد اطلاق سراحها : لا يمكن السكوت على الطريقة التي تم فيها سحب امرأة كانت تعبر عن احتجاجها على مصادرة أرضها التي حرمها الاحتلال من مشاهدتها منذ أربع سنوات بفعل الجدار , وأضافت أن هذه القوات لا تعرف معنى الانتماء للأرض وحبها كونهم بلا أرض ولا انتماء ولا هوية , فهم صادروا أرضنا وأحلامنا وطفولتنا في آن واحد .

وأضافت المواطنة سهاد قائله :ان الطريقةالتي تم اعتقالي وسحبي بها , كانت مهينة ولا تعبر عن أخلاق ولا أي مفاهيم انسانية , وقالت لن أسكت على ما جرى , وبالتأكيد سأرفع قضية ضد قوات الاحتلال على طريقة اعتقالي وسحبي المهين البعيد عن كل الأخلاق والقيم الانسانية .

وكان المسن حامد ذيب عودة ابن ال ( 72 عاما ) من بلدة كفرثلي وهو أحد أصحاب الأراضي المعزولة خلف الجدار , قد تضامن مع المواطنة سهاد هاشم شريم وجلس الى جانيها في سيارة الجيب العسكري وأمسك بيدها , وأبلغ قوات الاحتلال التي حاولت معه بكل الطرق اجباره على تركها الاّ أنه رفض وأكد لهم ( اذا استشهدت فسأستشهد قبلها واذا أقتيدت الى السجن فسأكون أيضا قبلها ,) وبقي جالسا معها اضافة الى الاسرائيلية جميلة بسو حتى أطلقت قوات الاحتلال سراحها بعد حوالي الساعتين .
أما أسماء المصابين بعيارات معدنية فهما :جهاد علي رضوان -16عام- ومصطفى ثابت عابد - 17عام - وهما من بلدة عزون شرق قلقيلية .