ارتياح إسرائيلي من انشغال العالم عن أحداث المناطق الفلسطينية

نشر بتاريخ: 28/07/2006 ( آخر تحديث: 28/07/2006 الساعة: 07:55 )
بيت لحم- معا- خلال الجلسة الخاصة، التي عقدت للمجلس الوزاري الأمني المصغر في الحكومة الاسرائيلية، أمس، لبحث تطورات الوضع في الحرب على لبنان، أعربت قيادة الجيش عن ارتياحها من انشغال العالم في هذه الحرب وتجاهل ما يجري في قطاع غزة والضفة الغربية.

وحاول ممثلو الجيش تصوير عمليات القصف على غزة، التي حصدت أروح الكثيرين، على انها واحدة من أهم انجازات الجيش ضد ما أسماه «الارهاب الفلسطيني» في الأسابيع الأخيرة حيث زعم ممثلو جيش الاحتلال أن الغالبية الساحقة من القتلى مسلحون. واعتذروان مقتل الأطفال والنساء الذين سقطوا ضحية لهذا القصف.

يذكر ان الجيش الاسرائيلي لم يخفف من العمليات الحربية في قطاع غزة في الأسبوعين الأخيرين، بل ان الفلسطينيين يشيرون الى ان هذه العمليات تتصاعد. والجيش يستغل الانشغال العالمي في أحداث لبنان ولا يتورع عن استخدام أية وسيلة قمعية.

وهو يتبع في غزة أيضا الأسلوب المشهور، الذي يتم فيه الضغط على السكان المدنيين، على أمل أن يمارسوا هم أيضا الضغط على المقاومة وعلى الحكومة الشرعية، بهدف اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي الاسير والقبول بالاملاءات الاسرائيلية.

والأمر نفسه متبع في الضفة الغربية أيضا، ولكن من دون استخدام القصف الجوي أو المدفعي ففي الضفة الغربية تم شحن قوات الاحتلال بكتيبتين من جيش الاحتياط التي فرضت حصارا متواصلا منذ أسبوعين على الضفة ونصبت عشرات الحواجز العسكرية بين البلدات والقرى، وتم التشدد في أعمال التفتيش وتزداد المداهمات للبيوت في جميع القرى والمدن والمخيمات.