معاريف: الساسة في اسرائيل يلمسون تحمس بعض الاطراف في الادارة الامريكية لقيام اسرائيل بضرب سوريا وايران

نشر بتاريخ: 28/07/2006 ( آخر تحديث: 28/07/2006 الساعة: 18:31 )
بيت لحم- معا- قالت صحيفة معاريف الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم ان الساسة في اسرائيل يلمسون تحمس بعض الاطراف في الادارة الامريكية لقيام اسرائيل بضرب سوريا .

وذكرت الصحيفة ان هؤلاء الساسة يعتقدون ان تلك الضربة سوف تخفف الضغط عن الولايات المتحدة في العراق , كما سيكون الامريكيون مسرورين اكثر لو قامت اسرائيل بتولي امر ايران ايضا في الوقت نفسه.

وكانت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم تحدثت عن احتمال توسيع الحرب لتشمل سوريا, متناولة الدروس والعبر التي استنتجها المسؤولون الدوليون والفلسطينيون من المعارك الجارية, إذ اعتبر أحدهم أن إسرائيل خلقت لنفسها من خلال عملياتها جيلا من الكراهية, كما تطرقت للخسائر الاقتصادية الإسرائيلية.

من جهتها قالت صحيفة هآرتس إن المجلس الوزاري الأمني المصغر -الذي يضم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت وعددا محدودا- اجتمع البارحة تمهيدا للاجتماع الموسع لجميع الوزراء الذي سيعقد اليوم لبحث احتمال توسيع العمليات العسكرية الإسرائيلية في جنوب لبنان.

لكن الصحيفة نقلت عن بعض المسؤولين تعبيرهم عن قلقهم من أن تفسر سوريا توسيع العمليات على أنه موجه ضدها رغم أن إسرائيل لم تخطط لغزو دمشق.

وتحت عنوان "بثمن باهظ" قال ياعييل غبيرتس في افتتاحية صحيفة يديعوت أحرونوت إن يوم أمس جلب معه كارثة للعائلات وللمعركة العسكرية، فيوم واحد بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي استيلاءه على عاصمة حزب الله اتضح أننا نتحدث عن ميدان للقتل.

قالت صحيفة جيروزاليم بوست إنه في الوقت الذي دخلت فيه الحرب على لبنان أسبوعها الثالث بدأ عدد كبير من العرب يتحدثون عن تحطم أسطورة الجيش الذي لا يقهر التي مثلت شبحا بالنسبة لهم منذ هزيمة جيوشهم المهينة أمام الجيش الإسرائيلي عام 1967.

وذكرت الصحيفة أن كثيرا من العرب يعتبر أن كون إسرائيل تقاتل الآن منذ أسبوعين مليشيا صغيرة نسبيا في جنوب لبنان هو بمثابة نصر في حد ذاته, إذا ما أخذنا في الاعتبار أن الجيش الإسرائيلي استطاع عام 1967 أن يدمر جيوش العراق ومصر وسوريا والأردن مجتمعة خلال ستة أيام فقط.