الإثنين: 26/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

القدوة : نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته اتجاه الجدار

نشر بتاريخ: 11/07/2005 ( آخر تحديث: 11/07/2005 الساعة: 15:34 )
رام الله - معا - طالب وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني د. ناصر القدوة المجتمع الدولي والاطراف المتعاقدة السامية لاتفاقية جنيف الرابعة بتحمل مسؤولياتها وتنفيذ التزاماتها من اجل إجبار اسرائيل وقف بنائها للجدار الفاصل على الاراضي الفلسطينية .
وكان القدوة يلقي بكلمة في اجتماع خاص بمناسبة مرور عام على الفتوى القانونية لمحكمة العدل الدولية حول الاثار القانونية لبناء الجدار الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية بحضور عدد من الوزراء الفلسطينيين واعضاء من المجلس التشريعي والقناصل العامين والممثلين المعتمدين لدى السلطة الوطنية .
وركز الاجتماع الذي عقد في مدينة رام الله الذي القيت فيه العديد من الكلمات على متابعة وتطبيق الفتوى القانونية لمحكمة العدل الدولية بعد مرور عام على صدورها
و قدم وزير الشؤون الخارجية د . القدوة اقتراحا لبرنامج عمل وطني يهدف الى الاستمرار والصعيد بالتحركات الجماهيرية ضد الجدار والاستعمار الاستيطاني بما في ذلك التظاهر والعصيان لتشكيل حالة متقدمة من المواجهة اليومية للجدار اضافة الى مطالبة المجلس التشريعي باعتماد قانون يأخذ بعين الاعتبار قرار منظمة التحرير ممثلا للشعب الفلسطيني بالانضمام لاتفاقيات جنيف ويرحم بالتالي عمل أي مواطن فلسطيني او جهة فلسطينية في بناء الجدار او في المستعمرات او في اية اعمال اخرى مخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة .
واضاف انه يجب اعطاء هذا الموضوع اهميته اللازمة في المجالات التربوية والتعليمية ويمكن في هذا المجال وضع تفسيرات مبسطة للمدارس للفتوى القانونية وهو ما يسهم في تطوير حالة الوعي السياسي المستند للقانون الدولي الى جانب التركيز على ضرورة امتثال اسرائيل كقوة الاحتلال باحكام الفنوى القانونية وطرح وتوضيح المسؤولية الجنائية الفردية للمسئولين الاسرائيليين والجهات المنخرطة مباشرة في انتهاك احكام الفتوى القانونية .
واخيرا مطالبة امانة الامم المتحدة بالقيام بالتنفيذ الفوري لطلب الجمعية العامة بانشاء سجل الاضرار الناشئة عن الجدار بما في ذلك التأكد من المطالب المقدمة وهو ما سيحفظ حقوق المواطنين ويثبت الانتهاكات الاسرائيلية وان يتم التعامل بجدية وسرعة مع التقرير الذي طلبته الجمعية من سويسرا باعتبارها الدولة الوديعة لاتفاقيات جنيف .
ومن جانبه اكد وزير الدولة د . احمد مجدلاني مسؤول ملف الجدار والمستوطنات ان فلسطين ومن خلال بناء الجدار تتعرض لنكبة ثالثة من خلال حل مفروض من جانب واحد يهدف الة قطع الطريق على قيام دولة فلسطينة متواصلة قابلة للحياة .
واضاف المجدلاني ان الامن والسلام والاستقرار لا يمكن ان تنشده اسرائيل عن طريق بناء الجدار بل عن طريق تطبيق القرارات الشرعية الدولية والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني بالعودة وتقرير المصير واقامة الدولة المستقله على حدود الرابع من حزيران لعام 67 وعاصمتها القدس ,
وفي كلمة نيابة عن حكومة جنوب افريقيا وحركة عدم الانحياز اكد سيسان ستوانا ان الحركة تؤكد موقفها الثابت بعدم قانونية الجدار ووجوب ازالته والتوقف ببناءه لمخالفته لقوانين الشرعية الدولية معتبرا ان الفتوى القانونية فرصة تاريخية لفرض القانون الدولي للتعامل مع القضية الفلسطينية بشكل عادل وسلمي وحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي .
وقال السفير الجنوب افريقي ان بناء الجدار يعتبر توجها جديدا لوضع العراقيل امام انشاء الدولة الفلسطينية والتقليل من فرص تطبيق خارطة الطريق واضاف ان القضية تدفعنا جميعا لبذل الجهود لوقف الجدار وازالة المستوطنات .
والقيت خلال الاجتماع عدد من الكلمات مثلت فيها كل من الاردن ومصر والامم المتحدة وروسيا ومنظمة العفو الدولي كلها اكدت على عدم شرعية الجدار ووجوب تنفيذ اسرائيل لقرارات الشرعية الدولية والدعم القوي من قبل المجتمع الدولي لاقامة دولتين تعيشان جنبا الى جنب ضمن حدود معترف بها .