على الرغم من التصعيد بغزة اسرائيل تدرس الموافقة على بعض تفاهمات شرم الشيخ

نشر بتاريخ: 20/05/2005 ( آخر تحديث: 20/05/2005 الساعة: 03:06 )
بالرغم من التصعيد الجاري في قطاع غزة ومعارضة جهاز الاستخبارات الاسرائيلي وافق ارئيل شارون ووزير دفاعه على دراسة وطرح عدد من تفاهمات شرم الشيخ على المجلس الوزاري قريبا جدا وجاء هذا القرار في اعقاب جلسات الحوار التي اجراها الرجلين مع قادة الاجهزة الامنية في اسرائيل في اعقاب الاحداث الاخيرة بغزة .

وقالت مصادر اسرائيلية ان قادة الجيش عارضوا موقف الشين بيت الذي قال انه لا يجب تنفيذ اي من التفاهمات لان هناك انذارات متواصلة بوقوع عمليات في اسرائيل الا ان الجيش اوضح انه اذا لم تقم اسرائيل بتقوية ابو مازن فانه سيسقط وانه سيعطي لحماس المزيد من السيطرة على الارض

واضافت المصادر الاسرائيلية ان الاجراءات التي اتفق على بحثها وطرحها على المجلس الوزاري تحتوي على خطوات تعهدت اسرائيل باتخاذها في قمة شرم الشيخ التي عقدت في شهر شباط الماضي ومنها اطلاق سراح 400 اسير فلسطيني والسماح برجوع المبعدين الذين ابعدوا الى اوروبا وغزة بعد حصار كنيسة المهد وفتح مداخل العديد من الطرق المغلفة بالحواجز الترابية وتسليم قلقيلة ودخول عمال من الضفة الى اسرائيل .

واوضحت المصادر ان اسرائيل قررت التفكير في تنفيذ بعض هذه الخطوات لسببين

الاول الموقف الامريكي الذي يطلب منها تنفيذ التزاماتها حيث طلب المنسق الا مني الامريكي ويليام وورد ذلك

والسبب الثاني هو التصعيب على ابو مازن مهمته خلال زيارته للولايات المتحدة في الايام المقبلة حيث يعتزم ابو مازن تقديم شكوى على شارون للرئيس بوش بسبب عدم التزامه واذا نفذ شارون بعض هذه التفاهمات فانه سيحرج ابو مازن في موضوع سحب الاسلحة من المطاردين وبالتالي تهرب شارون من اي مراجعة امريكية وبالتالي افشال رحلة ابو مازن الى الولايات المتحدة .