لقاء في القدُس حول دور الأُسر في مكافحة افة المخدرات

نشر بتاريخ: 16/08/2006 ( آخر تحديث: 16/08/2006 الساعة: 17:08 )
القدس- معا- في إطار خطة العمل الإستراتيجية في مجال العلاج والتوعية والإرشاد التي وضعتها الهيئة الوطنية العليا للحد من انتشار المخدرات، ومنظومة المكافحة الشاملة للمخدرات وبرنامج المرأة تَعلم كيف تُعلِم المدعوم من الندوة العالمية للشباب الإسلامي في جدة، عقدت الهيئة لقاءً شمل خمس وستون من الأُسر المستهدفة لخطتها في مدينة القدس وضواحيها.

وأكد حسني شاهين الأمين العام للهيئة الوطنية العُليا بأن مقاومة آفة المخدرات تكون ناقصة وعرضه للفشل إن لم يكن هنالك تعاون بارز من الأُسرة وخصوصاً الأُسرة التي يتعرض أحد أبناءها للتعاطي.

وشدد شاهين على أن القدوة الحسنة من قِبل الوالدين وبقية أفراد الأُسرة هي الحِصن المنيع للوقاية والحماية من آفة المخدرات وبيّن بأن سلوك الوالدين له تأثير كبير على أفراد الأُسرة.

واضاف" من هنا يجب التأكيد بأن أحد الوالدين الذي يتصف بالقسوة و العنف أو بعكس ذلك،أي الدلال الزائد والضعف يمكن أن يؤثر سلباً على تربية الأولاد وميلهم إلى الإنحراف".

وأكد عصام جويحان المدير المهني للهيئة على أن سوء المعاملة بين أفراد الأُسرة يدفع الأبناء إلى مصادر التوجه والاهتمام خارج الأُسرة وخاصة في مرحلة المراهقة حيث رفقاء السوء وقناصوا الإنحراف.

وشدد جويحان على ضرورة مراقبة سلوك الأبناء ومعرفة ما يدور حولهم وفي عقولهم وألا يُترك الحبل لهم على الغارب لأن الأولاد في هذه المرحلة في أشدّ الحاجة إلى التوجيه والمُلاحظة والإرشاد الواعي .

وتأتي هذه اللقاءات ضمن سلسلة من اللقاءات والندوات التي تعقدها الهيئة بمناسبة قُرب بدء العام الدراسي الجديد من أجل العمل على تهيئة جيل يلتزم بالأخلاق والمبادئ والقيم وحبّ الوطن.