في الذكرى الـ 37 لجريمة إحراق المسجد الأقصى:الشيخ كمال خطيب يدعو الشعوب العربية الضغط على الحكومات لتخليص اولى القبلتين

نشر بتاريخ: 22/08/2006 ( آخر تحديث: 22/08/2006 الساعة: 16:24 )
القدس - معا- دعا الشيخ كمال الخطيب - نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الأراضي الفلسطيني- الأقصى،الشعوب العربية إلى التحرك للضغط على الحكومات العربية من أجل أخذ موقف حازم وتخليص المسجد الأقصى من براثن الاحتلال ، والتأكيد على أن المسجد الأقصى ليس للفلسطينيين وحدهم وإنما لجميع المسلمين.

وقال الشيخ الخطيب في الذكرى الـ 37 لجريمة إحراق المسجد الاقصى التي صادفت امس : " أن المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين وليس منا من يساوم على الأقصى".

ودعا الشيخ الخطيب وسائل الإعلام العربية إلى احترام مشاعر الأمة الإسلامية بأن يكون لديها اهتمام بالمسجد الأقصى وبيان المخاطر المحدقة به وفضح الممارسات والاعتداءات الاسرائيلية بحقه.

وقال: "إن مرور أكثر أو أقل من 37 عاما على إحراق المسجد الأقصى لن يغير مخططات استهدافه من قبل المتطرفين اليهود وبحماية رسمية من السطات الاسرائيلية"

وحذر الشيخ الخطيب من استمرار استهداف المسجد الأقصى الذي أصبح في خطر كبير، "فكل المؤشرات تدل على أن الاعتداء بات قريباً جداً، ابتداء من الحفريات التي تقوم بها السلطات الاسرائيلية داخل الحرم القدسي الشريف وخاصة الحفريات بين الأقصى وحي سلوان ، واستمرار أعمال الهدم والحفر في باب المغاربة".

وقال الخطيب " أن بلدية القدس قد صادقت قبل أيام على صرف مبلغ 6 مليون شيكل أي ما يعادل المليون ونصف المليون دولار لتوسيع ساحة حائط البراق وباب المغاربة".