الموظفون الحكوميون يضربون وينفذون اعتصامات مطالبين بصرف الرواتب أو استقالة الحكومة

نشر بتاريخ: 23/08/2006 ( آخر تحديث: 23/08/2006 الساعة: 12:24 )
رام الله- معا- نظم موظفو الوزارات الفلسطينية المختلفة في رام الله اليوم, اضرابات واعتصامات احتجاجية أمام مقار وزاراتهم, مطالبين الحكومة بصرف رواتبهم المستحقة, وذلك استجابة لدعوة نقابة الموظفين العموميين.

وقام موظفو وزارة الشباب والرياضة باغلاق شارع الارسال ( طريق رام الله - بيرزيت) الى حين أتت الشرطة وطلبت منهم الاعتصام أمام الوزارة واخلاء الشارع.

وكذلك نظم موظفو وزارات شؤون المرأة والاعلام والثقافة والعمل والشؤون الاجتماعية اعتصامات أمام مقار وزاراتهم.

كما خرج العشرات من موظفي جهاز الاحصاء المركزي الفلسطيني يحملون اللافتات المطالبة بصرف مستحقاتهم المالية والحكومة بتحمل مسؤولياتها.

ودعا الموظفون خلال اعتصامهم, الحكومة الى الاستقالة في حال ارتأت عدم مقدرتها على خدمة الشعب الفلسطيني وعدم المقدرة على تحمل مسؤولياتها، مضيفين انهم يعتصمون اليوم ليوصلوا للحكومة رسالة مفادها ان من ابسط واجبات أي حكومة تلبية متطلبات شعبها وبما فيها شريحة الموظفين، مطالبين الحكومة بوقفة كاملة مع النفس للمحاسبة أو اتخاذ خيار الرحيل.

وقال آخرون اننا يهمنا ان يكون الوضع السياسي مستقراً لان ذلك يقود الى وضع اقتصادي جيد وبالتالي وضع اجتماعي مستقر، متمنين رؤية حكومة وحدة وطنية قادرة على حل المشاكل التي يواجهها المواطن الفلسطيني، مضيفين ان الحكومة في هذه المرحلة لا تقوم بهذا الدور.

وفي الوقت الذي خرج فيه بعض الموظفين للاعتصام فضل البعض الاخر الجلوس في مكاتبهم ولكن دون استقبال أي من المواطنين او المراجعين تعبيرا عن احتجاجهم على تاخر رواتبهم.

ومن المقرر ان يكون اليوم وغدا اضراب كامل عن العمل يتخللهما خروج للاعتصام لمدة ساعة واحدة.