رصاص يحدث صدمة كهربائية: الاحتلال يستخدم سلاحا ضد متظاهري بلعين ويصيب13 بينهم عضو تشريعي

نشر بتاريخ: 25/08/2006 ( آخر تحديث: 25/08/2006 الساعة: 17:15 )
رام الله- معا- استخدم جيش الاحتلال الاسرائيلي سلاحا ضد التظاهرة السلمية التي نظمها اهالي بلدة بلعين غربي رام الله بمشاركة متضامن اجانب ونشطاء سلام اسرائيليين ما ادى الى اصابة 13 متظاهراً بينهم نائبا في المجلس التشريعي.

وافاد مراسل" معا" ان الجيش اطلق عيارات تشبه الرصاص المطاطي وتؤدي الى الاصابة بصدمة كهربائية اذا ما اصابت الجسد , بالاضافة الى اطلاق قنابل الغاز والصوت ضد المتظاهرين الذين حاولوا , الوصول الى اراضيهم التي عزلها الجدار خلفه

وكان الجيش الاسرائيلي استخدم هذا السلاح قبل عام ضد متظاهري بلعين.

وكان ناشط السلام الاسرائيلي " ليمور دان " اصيب قبل اسبوعين برصاصتين في الراس والعنق نقل على اثرها الى مشفى اسرائيلي لتلقي العلاج حيث وصفت جراحه بالخطيرة.

وتظاهر 300 من اهالي القرية ونشطاء سلام اسرائيليين ومتضامنين اجانب اقتربوا من منطقة عسكرية مغلقة فقام الجيش باطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم فرد المتظاهرون برشق الجنود بالحجارة ما ادى الى اصابة 12 بينهم النائب مهيب عواد .

ورفع المتظاهرون الاعلام اللبنانية والفلسطينية ورددوا الشعارات المطالبة بازالة الجدار.

يذكر أن قرية بلعين تشهد منذ شباط فبراير الماضي تظاهرات سلمية منددة بجدار الفصل الذي صادر 2300 دونم من اراضي القرية .