الثلاثاء: 09/08/2022

عصام بكر: قرار كوستاريكا والسلفادور بنقل سفارتيهما من القدس لطمة لسياسات الاحتلال

نشر بتاريخ: 26/08/2006 ( آخر تحديث: 26/08/2006 الساعة: 18:17 )
رام الله -معا- صرح القيادي في حزب الشعب الفلسطيني، عصام ابوبكر ان قرار دولتي كوستاريكا والسلفادور بنقل سفارتيها من القدس المحتلة الى تل ابيب هو خطوة هامة بإتجاه تصحيح المواقف الدولية إزاء السياسات التي تنتهجها حكومة الاحتلال في الاراضي الفلسطينية من خلال عدوانها المتواصل وسياسات الحصار والاغاقات والجدار .

وقال ابو بكر في بيان وصل "معا" نسخة : "انه من الاهمية بمكان ان يرى العالم بؤس وغطرسة الممارسات الاسرائيلية وقمعها لتطلعات الشعب الفلسطيني عبر تكريس الاستيطان والجدار العنصري وانتهاكاتها المتواصلة لحقوق الانسان وإمعانها في تقطيع الاراضي وإقامة المعازل والحصار المتواصل".

واضاف ابو بكر ان هذه الخطوة بمثابة لطمة لسياسة الاحتلال، وتشير بوضوح الى ان المناخ الدولي بدأ يدرك معاناة شعبنا الفلسطيني.

وأشار الى ضرورة العمل على انضاج رؤية موحدة تعتمد استراتيجية واضحة وواحدة لمخاطبة المجتمع الدولي بما يفسح المجال امام المزيد من التضامن والتأييد في كافة الساحات والميادين الدولية، مشدداً على ضرورة انجاز حكومة الوحدة الوطنية كإطار جبهوي عريض يعالج المهمات الراهنة ويضع نصب عينيه انقاذ الوضع الفلسطيني والتصدي لمخططات الاحتلال التي تحاول حكومة اولمرت فرضها علينا .

وطالب ابو بكر بأن تحذوا دول أخرى حذو كوستاريكا والسلفادور لأن من شأن ذلك الاقرار بعدم شرعية الاحتلال في القدس، وبطلان السياسة الاسرائيلية فيها.

ودعا صناع القرار الى النظر في اهمية هذه الخطوة التي ربما تقود الى فرض العزلة الدولية على الاحتلال على غرار ما جرى في جنوب افريقيا وكمقدمة لمقاطعة اسرائيل بصفتها دول عنصرية ترتكب جرائم الحرب بحق الشعب الفلسطيني، وتنفذ عبر عملية ممنهجة سياسات التطهير العرقي بحق المواطنين الفلسطينيين.

وختم بكر تصريحه بضرورة التركيز على الوضع الداخلي ومعالجة ملفات الوضع الاقتصادي والرواتب وزيادة الاهتمام بالقطاعات الشعبية لبناء جسور الثقة وتعزيز التلاحم الوطني بين الجميع .