الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

رئيس بلدية بيت فوريك يناشد السلطة مساعدة المواطنين الذين هدمت اسرائيل كرفاناتهم في الخامس من تموز الماضي

نشر بتاريخ: 14/07/2005 ( آخر تحديث: 14/07/2005 الساعة: 14:37 )
نابلس- معا - شارك 200 من المتطوعين الاجانب اليوم أهالي بيت فورك الى الشرق من نابلس الاعتصام الذي نظمه اهالي القرية للاحتجاج على عملية الهدم الواسعة التي نفذتها سلطات الاحتلال الاسرائيلي في الخامس من تموز الماضي في منطقة طانا الواقعة في الشمال الشرقي لقرية بيت فوريك وذلك عندما قامت جرافات الجيش الاسرائيلي بازالة 17 بركسا للمزارعين الفلسطيين ومدرسة مكونة من غرفتين يستخدمها أهالي القرية التي يعيشون في هذه المنطقة .
ويمثل المتطوعين الاجانب مختلف الهيئات الرسمية والشعبية لعدد من الدول الاوربية اضافة الى ممثلي حقوق الانسان وبعض ممثلي مؤسسات المجتمع المدني .
وقال الشيخ حسام حنيني رئيس بلدية بيت فوريك لمراسل وكالة معا - في نابلس ان الهدف من اقامة هذا الاعتصام هو الكشف عن الممارسات الاسرائيلية التي تتخذها سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق المواطنين الفلسطيننين.
وناشد حنيني السلطة الفلسطينية التدخل السريع وتقديم يد المساعدة للمزارعين في هذه المنطقة حتي يستطيعوا الصمود في وجة الممارسات الاسرائيلية .
ويذكر أن قرية بيت فوريك التي يقطنها 11500 نسمة صادر الاحتلال من أراضيها 18000 دونم من أصل 36000 دونم هي المساحة الكلية للقرية وتحيط بها ثلاثة مستوطنات هي ايتمار ومعالية ايتمار وماخورة .
واتهم غسان حمدان مدير الاغاثة الطبية في نابلس قوات الاحتلال الاسرائيلي بانها تسعى من وراء هذه الخطوة الي الاستيلاء على مصادر المياه الجوفية في المنطقة لصالح المستوطنين وحرمان أصحاب الارض الحقيقين من المياهة لاسيما وأنهم يعيشون في هذه الارض منذ مئات السنين قبل بناء المستوطنات .
وقد شردت سلطات الاحتلال 80 عائلة فلسطينة تقطن منطقة طانا بقرارها هدم بركساتهم مامجموعه 450 مواطنا فلسطينا يعيشون من تربية 3000 راس من المواشي في هذه المنطقة ويسكنون بركساتهم هذه لقربها من عيون الماء الارضية ليستطيعوا توفير الماء الي مواشيهم .