اصابة 25 مواطنا بينهم صحافي ورئيس اللجنة لمقاومة الجدار خلال تصدي قوات الاحتلال لمسيرة سلمية في قرية اماتين

نشر بتاريخ: 14/07/2005 ( آخر تحديث: 14/07/2005 الساعة: 15:26 )
قلقيلية-معا- فرقت قوات الاحتلال اليوم مسيرة سلمية دعت اليها اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان والجدار في محافظة قلقيلية , انطلقت من أمام المجلس المحلي في قرية اماتين شرق مدينة قلقيلية بمشاركة متضامنين أجانب ونشطاء سلام اسرائيليين , الى جانب أصحاب الأراضي الجاري تجريفها وأهالي القرية0
قوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة في المنطقة المحيطة للأراضي الجاري تجريفها ,فتحت نيرانها تجاه المواطنين العزل وأوقعت في صفوفهم عشرات الاصابات بين الاختناق والمطاط والحروق والكسور0
وذكرت مصادر طبية تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني لوكالة معا الاخبارية , أن مجموع الاصابات بلغت خمسة وعشرين اصابة , منها سبع اصابات بعيارات مطاطية من بينهم مصور وكالة رويترز ورئيس اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان والجدار في محافظة قلقيلية رفيق مراعبة ,وناشط سلام اسرائيلي بحروق وجروح جراء اصابته بقنبلة صوتية , كما أصيب المواطن بهاء فاروق غانم -22عام- بكسر في ساقه اليمنى جراء صدمه بسيارة الجيب العسكرية التابعة لما يسمى بحرس الحدود , عندما كانت تطارد المشاركين في المسيرة 0
واعتقلت قوات الاحتلال ناشط السلام الاسرائيلي جوناثان , وكبّلت يديه واقتادته الى جهة مجهولة 0
وكانت قوات الاحتلال قد أعلنت عن المكان منطقة عسكرية مغلقة يحظر الدخول اليها , ووضعت شريطا لتحديد المنطقة المغلقة عسكريا
الجديرذكره أن جرافات الاحتلال تواصل أعمال التجريف والتدمير في أراضي القرية بهدف بناء مقطع للجدار العازل يبلغ طوله كيلومترين وعرض يزيد عن مئة متر يلتف حول مستوطنة عمنوئيل, ما يعني مصادرة وعزل ما يقرب من أربعة آلاف دونم مزروعة بأشجار الزيتون واللوزيات والمزروعات الموسمية المختلفة0
وقال المواطنون في القرية الذين تقدموا بشكاوالى المحاكم الاسرائيلية ضد قرار مصادرة أراضيهم دون أن تحرك ساكنا حتى الآن , أن أعمال التجريف متواصلة منذ أكثر من أسبوع ودون توقف وكأنهم يسابقون الزمن , مشيرين الى أن مجموع الأشجار التي تم اقتلاعها حتى الآن يزيد عن ألف وخمسمائة شجرة زيتون ولوزيات0