السبت: 20/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

قوات حرس الحدود سرقت ثلاثة حمير في قرية حوسان غرب بيت لحم

نشر بتاريخ: 15/07/2005 ( آخر تحديث: 15/07/2005 الساعة: 23:29 )
بيت لحم - معا - اشتكى فلاحون فلسطينيون من قرية حوسان غرب بيت لحم من قيام وحدة حرس حدود اسرائيلية بسرقة ثلاثة حمير ونقلها الى داخل الخط الاخضر ورفض اعادتها .
وقال احمد محمود الحاج حمامرة لمراسلنا " يوم السبت الماضي الساعة التاسعة صباحا كانت الحمير - كالعادة - في حرش قريب من القرية خلف محطة البنزين وهي اراضي تابعة للقرية ، وفجاءت دورية لحرس الحدود وحاصرت الحمير وكأنها عملية عسكرية ، ثم توجهنا اليهم وابلغناهم بأن البهائم تعود لنا ، ولكنهم طردونا ولم يستجيبوا لنا ، وبعد فترة وصلت سيارة نقل مثل تلك التي تستخدم لنقل الخيول وقام حرس منطقة تابعة للقرية وليست ممنوعة او داخل الخط الاخضر شيمش ".
وحين حاول مراسلنا الاستفسار عن وضع المنطقة الامني ، اجاب اصحاب الحمير ، بانها منطقة تابعة للقرية وليست ممنوعة او داخل الخط الاخضر .
علما ان قرية حوسان هي قرية حدودية يجاورها كيبوتس القبو المقام على انقاض قرية القبو المحتلة عام 1948.
وتعود الحمير المسروقة لكل من محمود الحاج حماممرة واحمد حسن الشاعر و عثمان عبد الحميد سباتين .
وتبين من خلال متابعة القضية ان فلاحي حوسان ، غاضبون جدا على فقدان حميرهم ، كما ان المسألة تشكل خسارة مالية ، لا سيما ان حرس الحدود اخذوا حمارين وبغل وان كل حمار يصل سعره الى 200 دينار اردني فيما يصل سعر البغل 7500 شيكل .
ويذكر اهالي القرية انه في العام 2004هربت احدى خيول كيبوتس القبو الى اراضيهم ، فما كان من الجيش الا ان حظر التجول على قرى حوسان ونحالين وبتير وحلقت مروحية عسكرية في الجو الى حين اكتشاف ان الحصان يرعى في حرش القبو القريب من حوسان فأستعادوه ورفعوا حظر التجول عن القرى .
كما أن السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية تدخلت ذات يوم شمال الضفة لإعادة بهائم مسروقة من داخل الخط الاخضر .
أهالي القرية قدموا شكوى رسمية لشرطة اسرائيل في مركز عصيون ، وتساءل أحد المواطنين عما اذا كان الجيش يسرق الحمير وعن أسباب ذلك.