الثلاثاء: 09/08/2022

د. جمال نزال لـ "معا": حكومة الوحدة اكبر انتصار معنوي لـ م.ت.ف منذ عام 1974 وانجاز لحماس يعكس قراءة واقعية جديدة

نشر بتاريخ: 13/09/2006 ( آخر تحديث: 13/09/2006 الساعة: 12:51 )
القدس- معا- قال د. جمال نزال الناطق الاعلامي باسم حركة فتح في الضفة الغربية:" إن الاتفاق الذي تم بين الرئيس ابو مازن ورئيس وزرائه اسماعيل هنية يستند الى خمس نقاط هي: استقالة الحكومة الحالية, اقامة دولة فلسطينية في حدود 67, تطبيق اتفاق القاهرة بما يشتمل عليه من هدنة, وبأن م.ت.ف ممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني واحترام التزامات السلطة وحصر دور الحكومة القادمة في كونها ذراعا ايمن للرئيس يساعده على تطبيق برنامجه".

وفي حديث مع مراسلنا في القدس أوضح نزال, ان اتفاقية الحكومة تتحدث عن مبادرة السلام العربية وعن الشرعية الدولية بما في ذلك احترام التزامات السلطة.

ووصف الناطق الاعلامي باسم حركة فتح حكومة الوحدة بأنها اكبرانتصار معنوي لـ "م.ت.ف" منذ العام 1974, وهو العام الذي شهد اعتراف الدول العربية بالمنظمة ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني.

واضاف "اليوم تعود حماس الى باحة "م.ت.ف" , وهذا انتصار معنوي لـ "م.ت.ف" القائمة على التعددية, وهو بالمقابل انجاز لحركة حماس لأنه يعكس من جانبها قراءة واقعية جديدة لتركيبة العلاقات الدولية بشكل اتاح لها انجاز هذه الانعطافة, ولهذا ادعو احباب حماس الى مساندة حركتهم في مسعاها العسير للامساك بالعصا من وسطها من اجل ان توفق بين ثوابتها وبين المتطلبات الواقعية للحكم.