الأربعاء: 24/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

"دعاة على أبواب جهنم".. ما بين رسالة العقاد وأحزمة التطرف الناسفة

نشر بتاريخ: 26/09/2006 ( آخر تحديث: 26/09/2006 الساعة: 16:56 )

عمّان- معا- كشفت مصادر "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية" أن فكرة مسلسل "دعاة على أبواب جهنم"، الذي يتناول ظاهرة الفكر والجماعات التكفيرية العنفية، ولدت بعيد تفجيرات عمان 9 / 11 / 2005، ويمثل على نحو من الانحاء تحية لذكرى المخرج العربي السوري مصطفى العقاد.

وأكد رئيس قسم النصوص والأفكار في "المركز العربي"، ياسر قبيلات، إن فريق الكتابة أثناء العمل على نص المسلسل، الذي جري تصويره في السعودية والأردن ولندن وموسكو، كان ما يزال يعيش تحت تأثير تلك التفجيرات التي قضى فيها المخرج الشهير صاحب فيلمي "الرسالة" و"عمر المختار"، الذين كانا من أبرز وأهم الآثار الفنية الدرامية التي واجهت بشجاعة الصورة النمطية عن الاسلام والعرب ومقاومة المستعمر.

وأضاف أن فريق الكتابة كان يرى في استشهاد العقاد -الفنان المستنير- والذي قدم الكثير الكثير للإسلام وللثقافة العربية، على يد مجموعة من الأفراد الأميين، الذين لا يعرف عنهم تقديم أي شيء يذكر لأمتهم ودينهم، مغزى كبير يؤشر على التحول الذي طرأ على المجتمعات العربية، ويؤكد المنعطف الحاد الذي مرت به ونقلها من ثقافة المقاومة الايجابية إلى العدمية النابعة من الاستسلام لليأس والإحباط، ومن الدور الطليعي الذي كان يتصدر ممثلو الثقافة والفنون والمبدعين عموماً، إلى تصدي أنصاف المتعلمين وأصحاب الغلواء عن جهل للقضايا العامة واختطافهم لآمال التغيير والخلاص من ربقة المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المزمنة.

ورأى قبيلات أن ما بين رسالة العقاد التنويرية وأحزمة التطرف الناسفة، مسافة كبيرة للتأمل والتفكير، فيما يأتي مسلسل "دعاة على أبواب جهنم"، الذي ينتجه تلفزيون أبو ظبي وينفذ انتاجه "المركز العربي"، محاولة لإحداث صدمة في الوعي من خلال شحنة درامية لا تتهيب من التطرق للصورة الواقعية على مستوى الشكل والمضمون.

ويذكر أن "دعاة على أبواب جهنم"، الذي تتخلله مجموعة كبيرة من المطاردات العنيفة، وحوادث التفجير الضخمة، والإشتباكات المسلحة، وتم تصوير جزء كبير منه باستخدام المؤثرات الخاصة التي أشرف على تنفيذها فريق سينمائي أجنبي مختص بالخدع السينمائية كان قد تعاقد معه المركز العربي للقيام بهذه المهمة، يقدم رؤية مختلفة على صعيد توظيف مشاهد الآكشن والتفجيرات الكبيرة التي اعتمد تصويرها على تنفيذ واقعي لها.

كما يذكر أن المسلسل من سيناريو وحوار عادل الجابري وياسر قبيلات، وإخراج الأردني إياد الخزوز، الذي نفذ عددا من خطوط العمل إلى جانب المشاهد الأكثر سخونة فيه، ومن ضمنها المطاردات والتفجيرات والمعارك، هذا إلى جانب المخرج السوري رضوان شاهين الذي يخرج خط لندن ومشاهد موسكو.

ويشارك في المسلسل، الذي حمل لبعض الوقت اسم "سرايا الظلام" ويعرض حصرياً على قناة أبو ظبي، نخبة كبيرة من الفنانين والنجوم العرب، من عدة دول عربية، منهم: سلوم حداد، عابد فهد، غسان مسعود، نسرين طافش، وفاء الموصلي من سوريا، زهير النوباني، نبيل المشيني، صبا مبارك، عبد الإله السناني، عبد العزيز الحماد، ياسر المصري، لارا الصفدي، وائل نجم، مريم الغامدي، إبراهيم الحساوي، بالإضافة إلى الفنان المغربي محمد مفتاح، والمصري أحمد ماهر، والاماراتي حبيب غلوم.