التميمي يؤكد حرمة الاقتتال وسفك الدم الفلسطيني ووجوب التمسك بالوحدة الوطنية واحترام سيادة القانون

نشر بتاريخ: 02/10/2006 ( آخر تحديث: 02/10/2006 الساعة: 09:19 )
معا- أكد الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي حرمة الاقتتال بين أبناء الشعب الفلسطيني.

ووجه الشيخ التميمي في بيان وصل"معا" نسخة عنه نداءً إلى جميع القوى والفصائل الفلسطينية في غزة وفي جميع أنحاء الوطن إلى ضبط النفس ووأد الفتنة في مهدها، والتسامي على كل مظاهر الخلاف وتغليب المصلحة العليا للوطن على كل مصلحة، مبيناً أن الأحداث الخطيرة المؤسفة التي راح ضحيتها أمس العديد من أبناء الشعب شهداء وجرحى تخدم مصالح الاحتلال.

وطالب الشيخ التميمي نبذ كل ما يؤدي إلى الفرقة والتنازع، وبالأخص خلال شهر رمضان المبارك، شهر الصبر والطاعة وصلة الأرحام وضبط النفس عن ارتكاب المعاصي.

ودعا الشيخ التميمي إلى تعزيز الوحدة الوطنية باعتبارها السلاح الأقوى في مواجهة الاحتلال، لأن أي مساس بها جريمة حرب بحق الشعب الفلسطيني الذي قدم ولا زال يقدم التضحيات الجسام في سبيل الحفاظ على الإنجازات الوطنية للشهداء والأسرى.

ودعا الشيخ التميمي إلى الاحتكام في حل الخلافات إلى الحوار الوطني البناء الذي يسعى إلى تحقيق الأهداف العظيمة للشعب الفلسطيني في دحر الاحتلال عن أرضه ونيل حريته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ومن جهة ثانية طالب قاضي القضاة الجهات المختصة المحافظة على أمن المواطن والممتلكات الخاصة والعامة, معتبراً المساس بها مساساً بجميع المواطنين, مؤكداً حرمة حمل السلاح لما فيه من إخافة وترويع لهم ونشر الفزع والقلق في قلوبهم.

وناشد الشيخ التميمي أبناء الشعب الفلسطيني وقواه السياسية احترام سيادة القانون والاحتكام إلى الحوار الهادئ الهادف والابتعاد عن كل مظاهر العنف والاقتتال الذي يمس كل فلسطيني في الصميم، وتوجيه جهودهم لوقف ممارسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته وبالأخص المسجد الأقصى المبارك الذي يمنع من الصلاة فيه ومدينة القدس التي تتعرض لمخاطر التهويد .